Daily Archives: July 30, 2014

​Libya is now officially a failed state

LIBYA-UNREST-FUEL-FIRE

It is failed in the sense that it does not have a cohesive central government whose writ runs to every part of the country.

And of course it is failed due to the complete absence of the rule of law, and failed most of all by the West whose decision to embark on a disastrous military intervention in 2011, which led directly to the ousting and murder of former Libyan leader, Muammar Gaddafi, was the catalyst for the disaster that has unfolded in the country since.

Recall the alacrity with which the West jumped aboard the Arab Spring after initially being completely wrong-footed by it when it first broke in Tunisia in late 2010 and immediately thereafter hit Egypt, resulting in the toppling of the Egyptian leader Hosni Mubarak in February 2011.

Both the Ben Ali dictatorship in Tunisia and the Mubarak dictatorship in Egypt had been Western clients, lavished with investment, aid, and trade deals even though their prisons were filled with pro-democracy activists and political dissidents. The hypocrisy involved here, you might think, would have shamed those same Western governments – the US, France, and the UK in particular – into non-interference in the face of what appeared to be a region-wide revolutionary movement from below.

But shame is not something that troubles policymakers in Western capitals. When another of their regional allies, Colonel Muammar Gaddafi, found his government under pressure as the so-called Arab Spring arrived in Libya next, France, Britain, Italy, and the US performed a complete volte face and backed NATO airstrikes against Libyan military forces on the spurious grounds of protecting civilians.

In truth, Gaddafi was sacrificed on the altar of realpolitik, learning a harsh lesson when it comes to trusting states that had lavished his country with trade deals, oil contracts, and political rehabilitation after decades spent as a pariah. For all their rhetoric about supporting democracy and those struggling for democracy, in truth the only test of a government’s legitimacy in the eyes of the West is its willingness and ability to advance their economic and strategic interests.

Smoke billows from an area near Tripoli’s international airport as fighting between rival factions around the capital’s airport continues on July 24, 2014.

The key lesson to emerge from the Arab Spring, in fact, has been how adept the Western powers are when it comes to adapting to shifting conditions on the ground. The notion of Washington, London, or Paris being concerned with the protection of innocent human life and upholding the human and democratic rights of the people of the Arab world should by now have been so comprehensively refuted by their actions since the end of the First World War that only those drawing their arguments from a deep well of mendacity or ignorance would dare suggest otherwise.

Libya in 2014 has descended into an abyss of lawlessness of chaos and violence as a direct consequence of NATO’s intervention back in 2011. With the recent announcement by the British Foreign Office warning all British citizens in Libya to leave the country immediately due to the ramping up of violence between the various factions that have emerged from the chaos, the truth in this regard cannot longer be denied.

Libya’s value – the real reason it came in for intervention – is of course its considerable oil reserves, the largest in Africa estimated at around 47 billion barrels’ worth. Its proximity to European markets and the quality of its oil making it easier to refine only enhances its attraction to Western oil companies.

Most of Libya’s oil deposits are located in the east of the country, where opposition against the Gaddafi regime began and was strongest. The former Libyan leader had signed oil exploration contracts with a number of Western oil companies, part of the process of him opening Libya up to the West, and prior to mounting the NATO intervention that brought his government down guarantees were given by the rebels that those contracts would continue post-Gaddafi.

Three years later the country is in complete turmoil, riven with factionalism, gang violence, and the absence of a strong central government. This is the consequence of NATO’s military intervention, yet another staged by the West that can be categorized as disastrous.

Western colonialism and imperialism has never been more exposed as they have when it comes to Libya.

A leader who could once boast of a phone book containing the numbers of world leaders and royalty, who’d opened up his country for business with Western corporations and governments, Gaddafi was left to be slaughtered like an animal by an armed mob as he tried to flee his home town of Sirte during the fighting, the motorcade he was travelling in stopped by a NATO airstrike.

The Libya that once boasted the highest level of development of any African nation, where the standard of education, housing, infrastructure, and health stood as a beacon in a region that has long labored under the depredations and ravages of free market capitalism; the Libya that helped set up the African Union and invested billions in development projects throughout the African continent, working tirelessly for African unity – this Libya has been destroyed.

Advertisements

محمد العرابي يكتب : السيسي ومرسي وغزة

7678

وهذا هو هدف قطر وتركيا، إظهار مصر كأنها فقدت دورها في القضية الفلسطينية، وأن النظام السابق كان أكثر قدرة علي التعامل مع حماس

لماذا نكتب، ونحن نعتقد أحياناً أن الكتابة كالحرث في البحر، لم أجد اجابة علي السؤال، ولكنني بعد دعوة كريمة من الاستاذ ياسر رزق قررت إعادة المحاولة بعد أن مارست هذا الأمر في صحيفة الجمهورية وبعدها في مجلة أكتوبر في فترة صعبة مرت بها مصر خلال حكم الإخوان , وعندما أراجع هذه الكتابات اجدها متسقة تماماً مع نضال الشعب المصري في تلك الفترة الحالكة من تاريخ الوطن
عدت من زيارة للعاصمة الفرنسية، حيث التقيت بمجموعة من السياسيين والخبراء في محفل لمناقشة التطرف الديني في المنطقة، ووجدت أن مصر وأحداثها تحتل اهتمام الجميع ولن أبالغ إذا قلت أن هناك شبه إجماع علي أن استقرار الأوضاع في مصر سيؤدي الي استقرار المنطقة وأنحسار التطرف الديني
ولكن مشاهدات كثيرة قد تدلل علي مدي الاهتمام بالشأن المصري والحرص عليمتابعة كل ما يجري في وطننا العظيم
كان سائق السيارة المخصصة لي شابا من بنجلاديش وعندما عرف إنني من مصر سألني هل تؤيد الرئيس السيسي فقلت له نعم، فبادرني بقوله أنا أحب مرسي، فكان ردي حاداً وقلت انت شاب من بنجلاديش وتعيش في باريس لا أعتقد أنك تستطيع تقييم رئيس دولة أخري وماهي المقومات التي تدفعك الي حبه وتقديره؟
وكان رده الديمقراطية، طبعاً تتوقعون الجدل الطويل حول هذا الموضوع مع  هذا السائق
المهم هو مدي تأثير هذه الجماعة، وأن هناك من لم ير أو لا يريد أن يري أن هناك شرعية جديدة تدحض أي دعاوي آخري
في الجانب الآخر نجد أن أحداث غزة الأخيرة يتخذها أنصار الجماعة ذريعة للهجوم علي النظام المصري واختصار الأمر في ضرورة فتح المعابر، أمرغريب .. تصادف اثناء وجودي في باريس انعقاد مؤتمر لوزراء خارجية بعض الدول الغربية بالإضافة إلي قطر وتركيا وكأن الحرب في غزة وسقوط القتلي من الفلسطينيين يأتي في المرتبة التالية لإشراك قطر وتركيا في جهود وقف إطلاق النار، وأن المسألة تمس كرامتهم ودورهم ولا يهم الدم الفلسطيني وليتهم توصلوا الي هدنة حقيقية

59800 copy

مشعل يستجم فى الدوحه واطفال غزه يقتلون

وخلال هذا المحفل تلاحظ أن هناك تأييداً لمصر ودورها من السياسيين والخبراء من عدة دول عربية وغربية والاهم ان ممثلي دول (غيررسميين) من تونس والمغرب واليمن وسوريا يرون في النموذج المصري الحل  الامثل لمشاكل دولهم والاقليم
هناك نظرة واضحة  لخطورة الجماعات التكفيرية المتطرفة التي اصبحت عابرة للحدود بتسليح متقدم وأعداد يصعب دحرها
كنت أقول أننا ننتظر صيفاً ساخناً، وبالفعل هذا الصيف سيشهد حسماً لقضايا كثيرة ورسماً لحدود جديدة
ولكن أين نحن من كل هذا؟
مصر في قلب هذه الاحداث بل أدعي أنها في قلب العاصفة وستظل مستهدفة بل ان كل حدث في المنطقة سوف يتم استغلاله ضدها مثل ما حدث فيالحرب علي غزة كان نظام الإخوان يروج نفسه فيالغرب علي أنه ولي أمر حماس، ويستطيع كبح جماحها إذا لزم الأمر قد دلل علي ذلك في أحداث غزة العام الماضي وقت حكم الرئيس المعزول
وهذا هو هدف قطر وتركيا، إظهار مصر كأنها فقدت دورها في القضية الفلسطينية، وأن النظام السابق كان أكثر قدرة علي التعامل مع حماس
هل ستظل المنطقة اسيرة لمنطق الإخوان؟
أعتقد أن امامنا بعض الوقت وخاصة أن قوي إقليمية ودولية مازالت تراهن علي قدرة الإخوان علي الصمود والوجود، لذا نحن في حاجة شديدة لبلورة نظام عربي جديد يصون الأمن القومي العربي ويضع محددات صارمة لتدخل دولة عربية في شأن دولة عربية أخري
هل سنفكر في ذلك قريبا، لا اعتقد
كانت احداث غزة كاشفة لأمور كثيرة وللاسف دفع الشعب الفلسطيني الثمن غاليا ومازال
الولايات المتحدة متمسكة برؤيتها الاستراتيجية وتزج بحلفائها في المنطقة في عملية سياسية مظهرية وبغض النظر عن إحتمالات نجاحها ولم تقدم واشنطن دعمها للفكرة المحورية وهي وقف اطلاق النار والضغط علي اسرائيل لتنفيذ ذلك حماية للمدنيين الفلسطينيين
ودول اقليمية مصرة علي التزاحم للحفاظ علي بريقها السياسي بعد أن انتظرت لفترة طويلة أثارت الاستغراب وبدون تحقيق أي حل عملي لوقف اطلاق النار
للأسف حاول الجميع استغلال الدم الفلسطيني للتذكير بأهمية الإخوان علي الساحة السياسية للمنطقة، اما اسرائيل فكعادتها تجيد فن الخسارة،واقصد الخسارة السياسية والأخلاقية ولا أعلم ماذا جنت من هذه العملية العسكرية بعد أن كانت تشعر براحة استراتيجية منذ بداية ما عرف بثورات الربيع العربي
هل قصدت إعادة تفتيت القوي المناهضة لها في ظل صمت حزب الله وإيران وداعش وغيرها من القوي التي تدعي نصرة الشعب الفلسطيني
فعلاً نعاني من فوضي غير خلاقة كادت أن تطيح بالمنطقة وتدخلها في مرحلة عدم استقرار لن يتمكن أحد من إعادته مرة أخري
من هنا  نري صدق رؤية الدول التي تقف مع مصر لأنها مقتنعة أن مصرالجديدة هي العامل الفعال والمؤثر للحفاظ علي المنطقة. ولكن الطريق طويل والأخطار محدقة وستظل مصر مستهدفة وهنا نؤكد أن قوتنا الذاتية هي الاساس في تعاملنا مع المعطيات الجديدة بالمنطقة، وقوتنا الذاتية تعتمد في الاساس علي شعب مصر الذي يملك قدرات عظيمة لكن ينقصه روح العمل الجماعي. لا يوجد بديل الا النجاح والنجاح  فقط والإ ستكون المنطقة كلها مهددة بالتفكك والانحدار إلي نتائج كارثية
الصبر والصمود وتحمل حرب استنزاف جديدة نستطيع الفوز فيها بالوقوف صفاً واحداً خلف قيادتنا، ندعمها لكي تنجح مصر وتنطلق إلي مستقبل أرحب

  • محمد العرابى، وزير خارجية مصر السابق، تولى العرابي مهامه وزيرًا للخارجية خلفًا لنبيل العربي الذي انتخب في 15 مايو أمينًا عامًا للجامعة العربية. يعده كثيرون رائد العصر الذهبى للعلاقات المصرية الألمانية

المقال الاصلى – اخبار اليوم – محمد العرابي يكتب –

ذيل الافعى الاخوانى ” مرتزقة حماس ” والخطه البديله لأتفاق الجاسوس محمد مرسى | WORLD NEWS.

4 Hamas Billionaires and 600 Millionaires Turning Civilian Suffering into Hard Cash | WORLD NEWS.

Hamas’s Civilian Death Strategy – WSJ | WORLD NEWS.