لذا اسميتها .. وجه الوطن

999999999999999

بقلم : خالد عبد العزيز

على الشاشات .. مهرجان الخيانه للجميع .. اوغاد يتحدثون , خونه يثملون, يحتسون كأس الخيانه يتضاحكون, داعرين وداعرات بسقوط الوطن يحتفلون , اشباه رجال ومخنثون .. يلوحون ويهددون , وتحت مسمى اعلاميون .. متحولون ومنافقون ومستأجرون ..,عملاء ممولون هم الاخطر فى تاريخ مصر ..هم الأكثرون

وكأن مصر كلها قد تحولت الى طابور خامس .. كتاب وصحافيين وانتهازيون , سياسيون وفنانون ومخرجون , متأسلمون.. بدين الله متاجرون, حقوقيون للدولار ساجدون , نشطاء غبره لا يتحممون , حثاله مصر .. باسم التخبة جالسون , عاهرات لم يتبن عن العهر والمجون , خادمات مفروش .. باسم مصر يتحدثون ,, والجميع .. الجميع .. بمجد المجيده .. يسبحون

وكثير الناس عما يدبر للوطن غافلون , البعض يعرف .. لكنهم صامتون , وهناك من لا يكترثون .. والجميع الا القليل .. منبطحون

وبين عتمة اليأس … ودياجير الظلام , بين خيانة الخائنون …. وصمت الصامتون  , بين تدليس المدلسون .. وهرولة المهرلون  .. صوت واحد ..واحدا فقط .. يعلوا فوق السكون – وجه واحد لملكة مصريه, حارسة المعبد ,حفيدة الفرعون ..على الهواء مباشره : ما بالكم ياقوم ..الا تستحون . ليست ثوره بل هى مؤامره ايها الكاذبون ,لا .. لن اصمت على سرقة الوطن .. لا.. لن اقبل هزيمة الوطن .. فلست ممن عليه يزايدون

 لم يكن هذا الصوت الذى علا صوتا اعلاميا !! لم يكن هذا الوجه الذى اطل وجه سيده .. بل كان وجه الوطن وكان صوت الوطن , يتحدث الينا .. نحن المقاتلون وكنا قد اوشكنا .. لا بل كنا مهزمون : افيقوا ايها النائمون .. هل استيقظتم ام ما زلتوا تتثائبون .. سرق الوطن .. انتصر المتأمرون ..عملاء ,خونه ,ارهابيون…. اى عارٌ تنتظرون .. اين الرجال يحاربونْ

كلمات اخترقت حواجز العجز .. لتعيد الامل , كلمات الهمت .. فشحذت الهمم ,  كلمات امدت بالقوة والبأس  .. كلمات قزمت جدار اليأس .. ليخلى الطريق ويفسح الدرب لأرادة النصر .. وقد شاء الله ان يكون

 لم تدفن رأسها فى الرمال .. وكان الموج عاتيا مثل الجبال , لم تلقى سلاحها .. وقت ان ترك الجميع  النزال , لم تحنى هامتها .. وكانت الرؤس . كل الرؤس .. تحت النعال .. لذا اسميتها وجه الوطن .. لها التقدير والاجلال , معتزه مهابه  واللقب الجنرال

Related links :                            

السفيره الامريكيه تهاجم معتزه مهابه  

النكسجيه : معتزه مهابه تقود الثوره المضاده