Daily Archives: September 3, 2015

بشير مصيطفى : يا مصر لا تخطئي مثلهم

الخبير الاقتصادى الدولى والوزير الجزائرى الاسبق د بشير مصيطفى

الخبير الاقتصادى الدولى والوزير الجزائرى الاسبق د بشير مصيطفى

أعلن في مصر عن اكتشاف حقل جديد للغاز – يضاف الى حقول مكتشفة مؤخرا – يصل احتياطهالى 810 مليار متر مكعب ما يعني أن مرحلة جديدة في مسار الاقتصاد المصري بدأت تتشكل ويجب انتظار زهاء أربع سنوات حتى يشرع في استغلال الحقل الجديد إذا ما توفرت الاستثمارات الرأسمالية اللازمة

استثمارات رأسمالية ليس من السهولة تأمينها على خلفية طموحات المنافس الجديد في سوق الاستثمار الطاقوي أي إيران ، ودخول المشروعن الغازين العملاقين ( ساوث ستريم ) و ( ناباكوف ) حيز الخدمة آفاق العام 2017 . ومن جهة ثالثة ترقب الشركات الطاقوية ما ستسفر عنه قمة الأرض ( باريس – ديسمبر 2015 ) من قرارات تحد من الاحتباس الحراري وتقيد مبادلات الطاقة الأحفورية
ومع ذلك ستجني مصر من الاكتشاف الجديد عوائد مهمة بشرط ألا تكرر أخطاء دول أوبك الاثني عشرة في إدارة أصولها النفطية على نحو كبدها خسائر مازالت تدفع ثمنها

أخطاء أوبك القاتلة

لم تحقق دولة واحدة من دول أوبك ( منظمة الدول المصدرة للنفط ) هدف الصعود الاقتصادي على الرغم من مرور 55 سنة عن تاريخ انشاء المنظمة و 75 عاما عن فكرتها التي أطلقها وزير بترول فنزويلا في 1940 السيد ( ألفونسيو بيريس ) لا لشيء سوى لأن تلك الدول حولت قطاع الطاقة الأحفورية الى مجرد أداة تجارية لتحقيق الريع على حساب الثروة ، وهو الهدف التجاري الذي رسم لها بعد أن تضاءلت الفكرة الأصلية أي استخدام النفط كسلاح لمقاومة الشركات البترولية العالمية وإطلاق صناعات وطنية ومحاربة الفقر والتخلف وهشاشة البنى الانتاجية التي ما زالت تميز المجتمعات النفطية عن نظيرتها الصناعية. ولهذا تتهم المنظمة بأنها أطالت من عمر التخلف الصناعي لأعضائها لأنها حولت إيرادات النفط الى مجرد ريع يمول الخزينة ويحمي الأنظمة الحاكمة ، والدليل على ذلك أن آمالا عقدت على “صندوق أوبك للتنمية الدولية” سرعان ما تراجعت تحت ضغط الأهداف التجارية الضيقة ، وظلت جل الشعوب النفطية حبيسة اقتصاديات هشة لا تقوى على مقاومة الصدمات على الرغم مما جنته الحكومات من إيرادات نفطية لامست 530 مليار دولار لصالح مجموعة أوبك كمعدل سنوي ، وظلت الاقتصاديات النفطية تسجل أرقاما متأخرة في مجال تنافسية الأسواق عدا الامارات العربية المتحدة على وقع الجذب الخدماتي والى حد ما المملكة العربية السعودية بفضل الصناعات البتروكيمياوية

6756

المشهد المصري بديلا

في حالة تأمين الاستثمارات اللازمة لاستغلال مصر لحقول الغاز الجديدة فيها يفترض اعتناق رؤية ( الانتقال الطاقوي ) الممهد لحالة ( التحول الطاقوي ) الجاري تصميمها في الدول المستهلة . وتعني هذه الرؤية التعامل مع قطاع الطاقة الأحفورية وفق إشارات المستقبل ( 2030 – 2050 ) في مجال الخارطة الجاري تصميها لصناعات المستقبل ومجتمعاته ( الصناعات والمجتمعات الصديقة للبيئة ) . الموضوع يتطلب منظومة متطورة لليقظة الاستراتيجية في هدف التنوع الطاقوي وتحويل التراكم الرأسمالي الذي سينشأ خلال المرحلة الانتقالية الى أصول جديدة تخدم التنوع الاقتصادي وصناعات الغاز الناشئة لتلبية الطلب الداخلي في جميع القطاعات التي تمتلك مصر فيها مزايا نسبية ، وفي مرحلة تالية التحول الى الصادرات عالية المحتوى التكنولوجي والمعرفة بتحويل المزايا المذكورة الى مزايا تنافسية في منطقة المتوسط على اقل تقدير

طريق الصعود

من السهولة على مصر إدماج المورد الغازي الجديد في مشهد مدروس للصعود الاقتصادي في آفاق العشرين عاما القادمة ( 2035 ) بتصميم ( رؤية مصر 2035 ) أو رؤية ( استشراف مصر ) وستجد القاهرة جيشا كاملا من الخبراء في مجال تصميم السياسات المبنية على المعرفة أي على اليقظة الاستراتيجية . وسيكون الطريق حافلا بالمفاجآت الكامنة في نظم الانتاج الحديثة ومهن المستقبل والتفوق التكنولوجي

ستة مفاتيح متاحة بين يدي الدولة المصرية في الرؤية المذكورة وهي : برمجة الاقتصاد وفق نموذج قياسي كلي للنمو آفاق العام 2050 – تطوير التعليم بكل أطواره حسب معيارية الجودة والتعليم لأجل توازن الأسواق – تطبيق منظومة اليقظة الاقليمية المبنية على متابعة الاستثمار عبر الأقاليم بشكل احصائي رقمي ذكي – البطاقات التقنية للتنويع الاقتصادي حسب المزايا النسبية في مرحلة أولى ثم التنافسية في مرحلة تالية وذلك على أساس نسبة مدروسة للنمو هي نفسها نسبة الاقلاع أي 7 بالمائة مستديمة سنويا ، ثم نسبة الصعود أي 10 بالمائة وهذا ممكن في ضوء تجارب الدول – تجسير العلاقة بين أطرافي ثلاثي التفوق الدولي أي ( التعليم العالي – البحث العلمي – قطاع الانتاج ) ، وفي هذا الصدد يكون جيدا أن تطلق القاهرة مؤسسة مختصة في أبحاث النمو نسميها ( المعهد المصري للتنمية ) أسوة بالمعهد الكوري للتنمية – وأخيرا إعادة هيكلة الأجهزة التنفيذية للدولة على أساس الحكم الصالح المبني على التشاركية الديمقراطية والشفافية والادارة الراشدة أي الحوكمة الذكية كي تلتقي أهداف الصعود بأدوات التنفيذ دون تعثر . حينها ستجد مصر وفي سنوات قليلة نفسها وقد حققت الاشارات الأولى لحالة إسمها  الصعود الاقتصادي

المصدر : جريدة – الحياة الجزائريه

Messaitfa.bachir@gmail.com

Advertisements

Chris Christie blames ‘this president’s deceit’ for Syrian refugee deaths

8

A photo of Aylan Kurdi, a 3-year old Syrian boy who drowned off the coast of Greece during a failed attempt to flee his war-torn nation, has brought new global attention to a growing refugee crisis. At an afternoon campaign stop at a North Country diner, New Jersey Gov. Chris Christie described his own, sorrowful reaction to the photo, and charged that President Obama had emboldened America’s enemies.

“That young child today is a symbol for this country’s inaction and this president’s deceit,” said Christie. “This president has allowed these folks to be slaughtered. I frankly can’t imagine as president of the United States how you could permit this to happen on this scale, and now we’re seeing those results. And it’s much different when you read about it, and when you see it — it becomes even more powerful.”

It was one of the sharpest critiques of the president made by any Republican, albeit on a common theme — that by failing to bomb Syria after the use of chemical weapons was proven, the president destroyed his credibility.

“If the president says, we’re going to take you out, and then he doesn’t, then no one pays attention to what the president said,” said Christie.

The governor’s solution resembled the one posited by congressional hawks. There was no need for American forces to go into the Levant, as that might “help recruit folks for ISIS.” Instead, Christie wanted to see “our allies,” from Egypt to the United Arab Emirates, given more weaponry “training down to the battalion level” so that they could eliminate the threat.

But Christie, who fretted that Europe was struggling to deal with the surging wave of refugees, was not ready to let more into the United States.

“Listen, I think we have to work in coordination with our allies around the world,” Christie told The Washington Post. “Certainly, right now, it seems like some of our allies in Europe are being overrun. So I hope, I pray, that Secretary Kerry is taking time off from selling his loser Iran deal to talk to our folks in Europe to see how we could coordinate this and make it right. But those people are in desperate shape. And nobody wants a life where you’re running from your home country and just looking for a place to be safe.”

China marks 70th V-Day anniversary with spectacular parade

t4

Celebrating the 70th anniversary of Japan’s capitulation in WWII, China has showcased hundreds of its newest military hardware in a remarkable parade which saw some 12,000 troops marching across Tiananmen Square in front of dozens of world leaders.

Some 30 foreign leaders attended the memorial event, representing countries from Russia and Belarus, to Egypt, South Korea and Venezuela. The UN Secretary General Ban Ki-moon also attended the parade, while the majority of “high-profile” Western leaders have passed on the event.

Over 200 Chinese aircraft, including fighter jets, bombers and dozens of helicopters, zoomed above the fascinated crowd.China has rolled out seven types of missiles on to Tiananmen Square, including four ballistic nuclear missiles.

t3

Among them was the Dong Feng-21D anti-aircraft-carrier medium-range nuclear missile (‘Carrier-Killer’), which currently is the world’s only ballistic missile capable of engaging a moving target out at sea.

t1

Beijing also demonstrated the Dong Feng-26 nuclear missile, a medium-range ballistic projectile prohibited in Russia and the US because of a bilateral agreement. This intermediate range ballistic missile (IRBM) was dubbed the “Guam killer” because it can reach the US Pacific Ocean base.The PLA also presented its newest intercontinental strategic ballistic missiles, the DF-5 with a range of 12,000 kilometers and the DF-31A – range 8,000 kilometers.During an almost two-hour-long People’s Liberation Army (PLA) parade, several hundred military vehicles of around 40 different types rolled across the square.The whole event was accompanied by an army orchestra and a 2,400-strong massed choir that sang some 30 songs.Chinese troops were not marching alone on the commemorative date: They were joined by their fellow soldiers from Belarus, Cuba, Egypt, Kazakhstan, Kyrgyzstan, Mexico, Mongolia, Pakistan, Serbia, Tajikistan and Russia.Additionally, for the first time in the history of Chinese parades, female soldiers marched on Tiananmen Square.Addressing the nation and guests prior to the show, President Xi Jinping reaffirmed China’s commitment to the path of peace.“Prejudice and discrimination, hatred and war can only cause disaster and pain,” Xi said,announcing plans to reduce the number of the country’s troops by 300,000, some 13 percent of the current 2.3-million strong PLA, as part of the country’s long-term military reform.

Russian President Vladimir Putin, who took part in the celebratory events in Beijing on Thursday, said that the lessons of World War II should be remembered to minimize military conflicts around the world.

Chinese President Xi Jinping (2nd R) talks to former President Jiang Zemin (R) next to Russia's President Vladimir Putin (2nd L) and South Korea's President Park Geun-hye on the Tiananmen Gate in Beijing, China, September 3, 2015

Chinese President Xi Jinping (2nd R) talks to former President Jiang Zemin (R) next to Russia’s President Vladimir Putin (2nd L) and South Korea’s President Park Geun-hye on the Tiananmen Gate in Beijing, China, September 3, 2015

During a meeting with Xi, he agreed with his counterpart that Russia and China are “united by a strategic relationship and, as we say, a comprehensive partnership,” adding “what is also important is the way we perceive historical problems.”

Russia and China should not forget “the cruel actions of invaders on the temporarily occupied territories, which resulted in innumerable victims.”

But we must remember this to make sure that nothing like this happens again in the future. I listened carefully to your speech at the parade, I believe that was the main message of your speech addressed to the people of China and the peoples of the entire world, namely: everything must be done to prevent large-scale military conflicts in the future and to minimize military conflicts in general,” Putin said.

t the meeting, Putin confirmed that large bilateral projects will be implemented despite “economic turbulence in Russia and China.”

During bilateral meetings today, we exchanged opinions, and we have full confidence that we will move forward consistently, develop our relations, implement our plans, including large projects which will definitely have a positive effect on the development of the Russian and Chinese economies, and the global economy as a whole,” he said.