Category Archives: ARTICLES

43TH ANNIVERSARY OF THE OCTOBER VICTORY

0

LEADER OF WAR AND PEACE PRESIDENT ANWAR SADAT

Documentary – Khaled Abd El Aziz

The 6th of October Victory

While so many are Egypt’s great events and so fraught is its deep-rooted history with memorable days, of all days and events, the 6th of October rises out so lofty as Egypt’s most unforgettable, most valuable and most influential. Thus, Egypt will continue to celebrate the anniversary of the 1973 glorious victory, through which the 1967 setback was rectified, the honor and dignity of the nation regained, and the Egyptian armed forces were crowned with laurel. On that glorious day, Egypt’s armed forces regained their pride and self-confidence, as they had successfully completed a stupendous military feat, consummated mission impossible, thus deterring forces of aggression. Putting an end to the state of no-war, no-peace, the Egyptian Army had obviously managed to change the whole situation in the Middle East. It had proved to the whole world that the Egyptians were able to achieve a daring military action, based on courageous decision, careful planning and preparation, and valiant performance. This, as a matter of fact, involved a strategic, preemptive strike, crowning the sacrifices of the Egyptian people and their Armed Forces with an eye-catching victory that will ever remain a source of pride for the coming generations. On that great day, the will for challenge triumphed and the Egyptian people engaged most successfully in a battle of life or death.

Victory leaders

This slideshow requires JavaScript.

On October 6, 1973, the Egyptian Armed Forces mounted a surprise attack against the Israeli army stationed in Sinai and the Golan Heights. As a result, Egypt regained full sovereignty over the Suez Canal and was able to recover part of Sinai. The October victory led to destroying the myth of Israel’s invincible army Preparations for the October victory began very early in 1968 with the war of attrition. After President Anwar al-Sadat assumed power in 1970 and Israel having rejected the Rogers Initiative, war was the only option to recover Sinai and Suez Canal. A surprise attack was carried on both the Egyptian and Syrian fronts. Intelligence Authorities in both countries relied on a plan to confuse the enemy.

75788

At exactly 14:00 hours on October 6, 1973, 222 Egyptian fighters crossed the Suez Canal, undetected. Their target: radar stations, air defense batteries, fortified points on the Barlev line, oil refineries and ammunition depots. Meanwhile, Egyptian artillery across the Canal turned the front line into an inferno in what was a show of force not soon to be forgotten. 10,500 rockets were fired in the first 60 seconds at an average of 175 rockets/seconds. 1000 rubber boats crossed the Canal carrying 8000 soldiers who climbed the Barlev Line and stormed into enemy defenses.

BRIGHT STAR '83

The Egyptian Engineer Corps built the first bridge 6 hours after the war began. 8 hours later they cut a path into the Barlev Line, set up another 12 bridges and operated 30 ferries.

The success of the air strike, at the beginning of the war, made it possible for Egyptian soldiers to penetrate the Barlev Line in no more than six hours causing heavy losses among Israeli troops.

45678

PRESIDENT HOSNI MUBARAK – COMMANDER OF THE AIR STRIKE

But had it not been for the air bridge of military equipment and supplies launched by the US on October 10, the Israeli Army would have been heavily defeated.

Golda Meir devastated by the news of the capture of Bar lev line by the Egyptian army

On October 22, 1973, the UN Security Council adopted Resolution 338 calling on all parties to stop fighting, to cease all firing and terminate all military activity and begin negotiations aimed at establishing a just and durable peace in the Middle East.

BBC DOCUMENTARY,6TH OF OCTOBER WAR

Raising Egyptian flags on all  homes windows

The war demonstrated that:
• The Egyptians could mount a military attack, based on a brave decision, well-planned and properly-prepared.
• The myth of the invincible Israeli Army could be destroyed.
• The policy of imposing a status quo was invalid.
• Arab national security was threatened, a feeling which brought all Arabs together.
• Sinai should be reconstructed, linked to the Nile Valley and turned into a strategic region shielding Egypt from the east.
The Egyptian people, however, were not entrapped into domestic conflicts rather they joined hands with the army sharing up their capabilities and placing the liberation of land on top of all priorities. Thus, the armed forces had managed to shatter down the myth of invincible power as well as the security doctrines based on that power. They further dismantled all barriers, blockade and lines earlier set up to prevent the people from liberating their land. This gave proof to everyone that military supremacy was not an exclusive monopoly of a specific party. It also proved that good Egyptian military planning, indomitable courage of Egyptian warriors, and their belief in the nobility of their goals, were stronger and bigger than any gaps in capability and sophistication in equipment and military plant.

The will of peoples is much stronger than forces of oppression and suppression no matter how great.

President Sadat
Immortal words from victory speech

Peace with Israel :

On 20 November 1977, Sadat became the first Arab leader to visit Israel officially when he met with Israeli Prime Minister Menachem Begin, and spoke before the Knesset in Jerusalem about his views on how to achieve a comprehensive peace to the Arab–Israeli conflict, which included the full implementation of UN Resolutions 242 and 338. He said during his visit that he hopes “that we can keep the momentum in Geneva, and may God guide the steps of Premier Begin and Knesset, because there is a great need for hard and drastic decision

Moments where time stopped : Sadat arrival to Israel

The Peace treaty :

The Peace treaty was finally signed by Anwar Sadat and Israeli Prime Minister Menachem Begin in Washington, D.C., United States, on 26 March 1979, following the Camp David Accords (1978), a series of meetings between Egypt and Israel facilitated by US President Jimmy Carter. Both Sadat and Begin were awarded the Nobel Peace Prize for creating the treaty. In his acceptance speech, Sadat referred to the long awaited peace desired by both Arabs and Israelis.

Sadat_and_Begin_clean3

Sadat’s assassination :

On 6 October 1981, Sadat was assassinated during the annual victory parade held in Cairo to celebrate Egypt’s crossing of the Suez Canal. Islambouli emptied his assault rifle onto Sadat’s body while on the stands, instantly killing the President. In addition to Sadat, eleven others were killed, including the Cuban ambassador, an Omani general, a Coptic Orthodox bishop and Samir Helmy, the head of Egypt’s Central Auditing Agency (CAA). Twenty-eight were wounded, including Vice President Hosni Mubarak, Irish Defence Minister James Tully, and four US military liaison officers.

The assassination squad was led by Lieutenant Khalid Islambouli after a fatwā approving the assassination had been obtained from Omar Abdel-Rahman.Islambouli was tried, found guilty, sentenced to death, and executed by firing squad in April 1982.

Moment of the assassination of Anwar Sadat

Beheadings, imprisonment made 2015 worst year for Christian persecution, report finds

 

Beheadings, imprisonment and eviction from ancestral homelands made 2015 the worst year on record for persecution of Christians, with North Korea topping a list of 10 otherwise Muslim nations as the most dangerous places for followers of the Gospel, according to a new report.

Islamic extremism and authoritarian governments combined to make last year the worst in modern history for Christians around the world, according to Open Doors USA. The trend spiked upward in the Middle East, Africa and Central Asia, with thousands of Christians killed or imprisoned, and even more chased from their homes.

“Islamic extremism continues to be the primary driving force behind the expansion of persecution,” said Open Doors President and CEO David Curry. “It is no longer just a Christian problem, but a global problem that must be addressed.”

An estimated 7,000 Christians were killed for their faith in 2015, up nearly 50 percent from the previous year and the highest number since such statistics have been tracked. Nigeria, Eritrea and Pakistan were among the countries that experienced the biggest – and bloodiest – spikes.

“The report confirms what we have seen develop in these countries — a rise in Islamic extremism that tragically targets minority religions — especially Christians,” said Jay Sekulow, chief council for the American Center for Law and Justice. “The brutality is unspeakable, with nearly 1 million Christians being slaughtered or displaced in the Middle East.”

It is up to the United States to bring about change, according to Curry.

“As the dominant power in the free world, [the U.S.] must lead the charge in bringing more relief and aid to those suffering,” he said.

Of the top 10 countries on the list, nine are of a Muslim majority, but topping the list is the totalitarian regime of North Korea.

Under the family dynasty now ruled by Kim Jong Un, Christianity is seen as a Western-based mass delusion. Out of the country’s estimated 300,000 Christians, nearly 70,000 are imprisoned in the Hermit Kingdom’s notoriously brutal labor camps. Those Christians that are not imprisoned are forced to hide their faith, even from members of their extended families.

Driven by ISIS’ violent reign in the north and west, Iraq was the second most dangerous place for Christians last year. The terrorist organization, which has a large presence in Iraq, Syria and Libya, has made beheading of Christians its bloody hallmark, even as it cleanses large swaths of the Middle East of all religious minorities.

“The report

The number of Bible followers there has fallen to an estimated 275,000, from 1.5 million in 2003. Some experts in the international community believe that the Middle Eastern country could see its Christian population completely gone within five years. The dwindling numbers are due to genocide, flight and forced conversions at the hands of ISIS jihadists.

The country’s second-largest city, Mosul, was once home to a thriving Christian community as old as the religion itself, but was overrun by ISIS and purged of its Christian residents.

Third on the list is the African nation of Eritrea, where Christians are systematically imprisoned for their faith by an authoritarian regime.

Also in the top 10 were Afghanistan, Syria, Pakistan, Somalia, Sudan, Iran and Libya.

Sekulow says that more needs to be done in Washington to combat the seemingly global issue.

“We continue to urge the full Congress and the Obama administration to act,” he said. “We’ve heard from nearly 215,000 Americans who understand what’s at stake: Christians are being murdered daily because of their faith.”

 

تركيا – قطر .. تحالف الشيطان

000 copy

بقلم : خالد عبد العزيز

التحالف التركى القطرى كان وما زال رأس الحربة الأميركى في حروب تخاض بالوكالة لتحقيق الترتيبات الامريكيه لاسقاط المنطقه فى الفوضى تحت ستار من الدخان سمى بثورات الربيع العربى تمهيدا لمغادرتها الاقليم والتوجه ناحية آسيا الوسطى حيث روسيا والصين العدوَّان التقليديان والاكبر والاقوى لأميركا واوروبا القديمه

قطر الدويله صاحبة اللا تاريخ واللا جغرافيا والتى تستضيف على أراضيها قاعدتين عسكريتين أمريكيتين ،مع رصيد متراكم من العملات الصعبه تم استثماره كجزء من البنية الاقتصادية لاستراتيجية الفوضى الخلاقه , وبرغم عدم تناسب حجمها السياسى ووزنها الاستراتيجى .. فأنها لعبت دور القاعده المتقدمه فى هذا المخطط التخريبى وقام حكامها الاب والابن على التوالى بلعب دور والى عكا اثناء الحروب الصليبيه على المنطقه بالاضافه الى دور قناة الجزيره والذى يعرفه الجميع

تركيا .. الامبراطوريه العثمانيه التى تفتت ..عضو الناتو … الحالمه بتحقيق المشروع الإقليمي التركي وعودة الخلافه العثمانيه بشكل اواخرعوضا عن عدم الحاقها بالاتحاد الاوروبى

فى ظل تحول الدولتان الى ادوات للاستراتيجيه الاميريكيه وفى إطار التطلع إلى مزيد من الدور والنفوذ الإقليمى ,قامتا باعتماد البعد الإيديولوجي الداعم لحركات الإسلام السياسي في العالم العربي والتحالف معها وتحديداً جماعة الاخوان المسلمين الارهابيه حيث سعت الدولتان إلى إيصالها للسلطة فى مصر وليبيا وسوريا, وربط السلطات الجديدة في هذه الدول بالسياسات التركية القطريه واصبح أحد أهم دعائم هذا التحالف هو دعم الجانبين لتلك الجماعة الارهابيه

سياسات الدولتان تراوحت بين التدخل المباشر , كما هو الحال في ليبيا حيث شاركت طائرات قطرية وتركيه في الغارات الجوية لقوات حلف شمال الأطلسي, ودعمت الدولتان الميليشيات الليبية خاصة جماعة فجر ليبيا فى طرابلس بالسلاح والاموال وصولا الى تصنيع مجلس وطني عميل وبين التورط المباشر في سوريا حيث تولت الدولتان بتمويل قطرى وجهد استخبارتى عسكرى تركى تأمين السلاح وطرق الامداد وتدريب وتهريب المقاتلين الذين اتوا لمساعدة الاخوان وجبهة النصره فى سوريا واصبحت الأراضي التركية ممراً ومقراً للمجموعات المسلحة التي تأتي إلى سورية

يقول تقرير رسمي للأمم المتحدة : شحنات الأسلحة إلى سوريا يجري تنظيمها من مواقع متعددة في ليبيا بما في ذلك مصراته وبنغازي وتنقل عبر تركيا و شمال لبنان

بعد تاجيج الصراع فى ليبيا وسوريا وفرت قطر وتركيا الغطاء السياسى للجماعات الارهابيه حتى فرضت سيطرتها على الارض وبسطت نفوذها , ففى لبيا وتحت ذريعة اعطاء الفرصه للتوافق السياسى اوصلوا داعش الى الداخل الليبى لتسيطر على مدينة سرت وتعلنها عاصمه للخلافه المزعومه وفى سوريا تم اضفاء شرعيه للجماعات الارهابيه تحت مسمى المعارضه المعتدله حتى سيطرت داعش على ثلثا الاراضى السوريه

تركيا التى حولت سياستها من سياسة صفر مشكلات الى سياسة كل المشكلات ,اصبحت تحت قيادة اردوغان معقلا للأرهاب الدولى , فهى عمليا تحولت إلى مقر للإخوان المسلمين وتنظيمهم الدولي وسمحت لحماس الجناح العسكرى للجماعه بإنشاء مقرٍ في تركيا,يدار من خلاله العمليات التخريبيه التى تتم على ارض سيناء المصريه بايادى حمساويه وتمويل قطرى , ليضاف اخيرا الى رصيدها التخريبى الرعايه الرسميه لتنظيم داعش

السطور لن تكفى لسرد ما حققه تحالف الشيطان التركى القطرى من عبث بأمن واستقرار المنطقه والعالم تحت رعاية امريكيه واضحه وصريحه, ولن تكفى لرصد ما حققه تحالف الشيطان من قتل وتشريد مئات الالاف من المدنيين ومن تدمير محافظات ومدنا وقرى وبنيه اساسيه لدول ستحتاج اذا اوقفت الحروب ووجد التمويل اللازم الى ثلاثون سنه على الاقل لأعادة اعمارها , بالاضافه الى محو تراث انسانى وتاريخى هو ملك للبشرية كلها

أمير قطر تميم بن حمد ووالده حمد بن خليفه وسلطان تركيا المزعوم رجب طيب أردوغان يجب مثولهم جميعا أمام المحكمة الجنائية الدولي بتهم رعاية الارهاب الدولى وتعريض الامن والسلم الدوليين للخطر وارتكاب جرائم ضد الانسانيه … هل يأتى هذا اليوم

عنتيل كفر شكر .. الجنازه حاره والميت كلب

عنتيل كفر شكر .. محتضنا للقنابل

بقلم : خالد عبد العزيز

أمام قبر شهيد الصاعقه محمد ايمن والذى استشهد أمس الاول أثناء احتضانه لإرهابي يحمل حزاما ناسفا فداء لكتيبته من العمل الإرهابي, فوجئ المشيعون بقائده بالوحدة خاطبا فى الناس: “يا أهالي القرية اسمعوا منى حكاية ابنكم البطل، أن الشهيد محمد ضحى بنفسه من أجل إنقاذ 5 من زملاءه كنت أنا واحد منهم، حيث تصدي للعدو بمفرده، ولم يتراجع لحظة عند ندائى عليه بكلمة ارجع يا محمد” ..  ليرد والد الشهيد ..  لو هقدم ولادي الباقيين شهداء فداءا لمصر.. مش خسارة

ومصر جميعها تبكى صغيرها الشهيد ذو العشرين عاما .. فوجئ المصريون بحملة من الصريخ والعويل على جميع الفضائيات المصريه ومنها الى الصحف ثم الى نقابة الصحافيين الى غرفة الاعلام وبالعكس

الحمله ليست عن الشهيد ولا للمطالبه بالقصاص واسترجاع حق البطل الذى احتضن القنابل ليحمى كتيبته واحتضن الموت دفاعا عن الوطن.. لكنها دفاعا عن عنتيل كفر شكر الذى احتضن المزز ارضاءا لشهواته , دفاعا عن النائب الحالى وعضو لجنة الخمسين لتعديل الدستور , رائد الدعاره الواقعيه , النكسجى خالد يوسف بعد فضيحه مدويه لا ادرى لماذا يستغربها او يستبعدها البعض

النائب الرقيع المتمسح فى ثورة الثلاثون من يونيو “ولا يعلم ان تكليفه بتصوير المشهد التاريخى للشعب المصرى بطائرات عسكرية لم يكن سوى امتطاءا له من قبل الدوله على طريقة وشهد شاهد من اهلها” ظل لسنوات يصدر لنا افلام لا تحتوى الا على تشويه للذوق العام والمس بتقاليد المجتمع واقحامه في خانة الشذوذ والسلبية وافسادا للمنظومة التربوية وكافة القيم الأخلاقية والمدنية للمجتمع ليفتح الباب على مصراعيه امام الانحلال الاخلاقي والفكرى

قاذورات خالد يوسف وتجارته الرخيصه وسلعته القذره التى اسماها سينما الواقعيه كانت استهدافا مقصود للمجتمع بأطيافه المختلفه صور فيها المصريين كشعب لا يعرف إلا الرذيلة بجميع صنوفها، زنا، دعارة، شذوذ، قواده وبلطجه وخيانه

ماذا سيفعل هذا المتهتك ,الذى اكد من قبل عدم ممانعته في ظهور ابنته في المشاهد الجنسيه الخليعه , فى مجلس النواب المصرى وماذا سيكون على رأس أولوياته داخل البرلمان واى لجنه سيترأس , هل نحن بصدد انشاء لجنه لشؤن الدعاره لوضع قواعد ومقومات للنهوض بالدعاره المصريه وصولا بها الى الدعاره المستدامه ثم الى الدعاره العالميه , وفى ماذا سيستخدم نائب مثل هذا حصانته غير اخراج حفلات جنس جماعى والمنافسه بها فى اوسكارات افلام البورنو

الاصفر المتنطع الافاق خالد صلاح رئيس تحرير اقذر جريده فى مصر والغير محترم صاحب صفر سيوله فى الدم الملقب بيوسف الحسينى كانا اكثر من انبرى للدفاع عن عنتيل كفر شكر بحجة ان ماحدث من الاعلامى احمد موسى هو انتهاك للحريه الشخصيه للنائب العنتيل

اثنان من رموز الطابور الخامس الاعلامى الذين لم يتوانو عن انتهاك حرمة الوطن وامنه القومى كل يوم وعملوا مابوسعهم لأسقاط الوطن جعلوا من الحياه الخاصه للنائب الرقيع خط احمر, بل وصل الامر باابن تحيه الزلنطحى الى مطالبه السيد الرئيس بترك مشاغله (البسيطه) وعدم الاكتفاء بالمشاهده , والتدخل لحل المشاكل التى ثارت بسبب النائب المتحرش

وبغض النظر عن ما سمعناه ورأيناه من سفالات وزبالات على مدار اليومين السابقين .. يبقى التساؤل .. هل مثل هذا النائب وامثال هؤلاء الاعلاميين هم من سيشكلون الوعى الجماعى للأمه ويقودون معركة الوطن , هل هؤلاء وامثالهم , هم من سنعتمد عليهم فى الدعوه للألتفاف حول مشروع وطنى لمواجهة حروب ضروس فى الداخل والخارج ,هل هؤلاء وامثالهم سيخوضون معركة تنميه وسباق مع الزمن لتوفير لقمة عيش وفرصة عمل لأبناء هذا الشعب الحمول

لقد نبهت فى مقال سابق ومع انتهاء خارطة الطريق انه لابد من اتخاذ اجراءات حاسمه ورادعه لبتر الفساد الذى استشرى فى منظومة القيم المصريه, لا يكفى البصق على هؤلاء من اشباه الصحفيين وزبالات الاعلام وعناتيل النواب ,بل يجب استئصال هذه الكائنات الهلاميه السرطانيه التى تسببت فى ما وصل اليه المجتمع من فساد وانحلال وتبجح استئصالا باتا وسريعا وجذريا  .. فهل من مجيب

نهاية الخارطه .. وبداية الطريق

65678900


بقلم : خالد عبد العزيز

سيظل الثلاثون من يونيو علامه فارقه فى تاريخ مصر الحديث , حيث استطاع المصريون اسقاط المؤامره التى تم اخراجها وتجميلها بواسطة صناعها لتبدو فى شكل ثوره كان رأس الحربه فيها النسخه المصريه من مدرسة جوبلز الاعلاميه النازية التى اسست أسلوب الكذب الممنهج على الجماهير بهدف إقناعهم بتصديق ما ليس حقيقياً في الواقع، ليضيف اليها, مع التنوع الهائل الذي شهده الإعلام العالمي من سرعة تداول الأخبار والصور العابرة للحدود,جيمس جلاسمان ,مبدأ استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا في معركة تغييب العقول وحقنّ الأدمغة وترويض المتلقى والمشاهد بضخ وتدفق وتكثيف التكرار الإعلامي للمعلومات المراد تمريرها من كذب وتضليل وتزييف الحقائق لتصبح أكثر انتشاراً وتأثيراً وفتكاً بعقول الشعوب فتغدوا حروب الجيل الرابع والخامس اكثر سهوله وقدره على تحقيق اهداف استراتيجية التدمير الذاتى باستخدام القوة الناعمة كبديل للتدخل العسكري المباشر

مكونات المؤامره ذاتها تم بها اسقاط الاتحاد السوفيتى فى اوائل التسعينات تلاها اسقاط شرق اوربا بنفس الطريقه ثم العراق وليبيا وسوريا واخيرا وليس اخرا اوكرانيا , وهنا ظهرت عبقرية المصريين فمصر الدوله الوحيده بين كل تلك الدول التى استطاعت امتصاص المؤامره والصمود فى وجهها وعكس الاوضاع لمصلحتها ومصلحة الاقليم

اليوم .. ومصر تنهى الاستحقاق الثالث من خارطه الطريق لتبدأ الخطوات الفعاله فى معركة التنميه الشامله التى ستعيد مصر الى دورها التاريخى ومكانتها بين دول العالم الحديث ,اليوم ومصر تحارب ارهاب يقف وراءه اجهزة مخابرات وتمويل دولى وتستعد لحروب اخرى قد تكون فى اثيوبيا ومن المؤكد حدوثها فى ليبيا وسط خضم من تسارع الاحداث على المستوى الاقليمى والدولى ينذر بحرب قد تكون عالميه استعيد مقولة .. لا يلدغ المصري من جحر مرتين

الاسبوع الماضى حمل الينا فقاعات اختبار شملت المشهد الاعلامى الفضائى والافتراضى والصحفى بل شملت الارض ايضا.. محاولة استنساخ ايقونه ثوريه جديده اسوة بشهيد البانجو , تغريدات للبوب الاقرع صاحب العباره الاقذر فى وصف الجيش المصرى مع الاعلاميه الباكيه ” الجيش بتاع مكرونه يامنى” وظهور لوائل غنيم اعقبه يسرى فوده فى استضافه للبى بى سى مع المهترئه رشا قنديل واصفا المشهد المصرى الحالى بالمسخره , انتشار مكثف لخمورجى يعقوبيان , ظهور واضح لبلال فضل وعبد المنعم أبو الفتوح وتوكل كرمان والاراجوز باسم يوسف , لينتهى المشهد على الارض بدخول من اسموا انفسهم حملة الماجستير والدكتوراه حاملين اعلام مصر الى ميدان التحرير فى محاولة غبيه لأستنساخ اجواء الميدان النجس تمهيدا للوصول حسب مخيلتهم المريضه الى .. 25 يناير اخرى

75765 copy

اعتقد انه مع نهاية الخارطه لابد ان تكون بداية الطريق بالإسراع فى إصدار التشريعات الصحفية والإعلامية الحاسمه والحاكمه لمواجهة الانفلات الإعلامى الذى كانت أهم ملامحه تصدير التشتُّت والانقسام واحداث ارباك للرأى العام المصرى تنفيذا لأجندات خارجية عن طريق الطابور الخامس من مقدمى البرامج والصحفيين

لا بد من احكام الرقابة والملاحقة الجنائية، و تطبيق القانون شاء من شاء وابى من ابى .. بعد أن أصبح تجاوز الإعلام غير مسبوق واصبحت مهنة الاعلام والصحافه مهنة من لا مهنة له .. لابد ان مراقبة سلامة تمويل المؤسسات الصحفيه والاعلاميه ووضع الضوابط والمعايير اللازمه للحفاظ على مقتضيات الامن القومى

فلا يستقيم ان يتربع نكسجى على راس نقابة الصحفيين .. لا يستقيم ان يتربع القادم من عطارد على عرش مؤسسة الاهرام وان يحتكرمحمد الامين والذى بدأ حياته بتصنيع قواعد التواليتات البلاستيك على نصف الفضائيات المصريه ليهيمن وبدون مناسبه او اسباب معروفه على عرش غرفة صناعة الاعلام

لا يستقيم ان يخرج علينا الى الان النافخين فى الكير امثال يسرى فوده ومجدى الجلاد وعمرو ولميس الحديدى ويوسف الحسينى و محمود سعد وخالد صلاح وابراهيم عيسى وريهام سعيد وليليان داوود وجابر القرموطى وغيرهم ممن نصبوا أنفسهم فوق المحاسبة لينقلوا الينا كل يوم صورة فوضوية عن المشهد المصرى ضاربين عرض الحائط بما تم ويتم انجازه يوما بعد يوم

لا يستقيم ان تتواجد مقالات واعمده يوميه لكتاب مرتزقه فى معظم الصحف والبوابات الالكترونيه

ايضا لابد من اعادة هيكلة ماسبيرو وتطهيره لأستعاده دوره الريادى فى منظومه الاعلام المصرى والعربى ولا بد من هيكلة المؤسسات الصحفيه القوميه لتقوم بدورها الوطنى فى ظل ظروف غير عاديه تحيط  بمصر والمنطقه ولابد من قيام شرطة المصنفات بواجبها فى مكافحة جرائم الانترنت واغلاق صفحات الارهاب والخيانه والتحريض

ان امن الوطن الخارجى لا خوف عليه فهو فى ايادى امينه وقادره .. اما الجبهه الداخليه فلا يجب ان تترك لعدد من العملاء والمرتزقه يحاولون تفكيكها مرة اخرى فى محاولة لأسقاط الوطن … ويقيننا ان الشعب المصرى اصبح واعيا لما حيك ويحاك له ويقيننا انه كما اسقط المصريون المؤامره فهم قادرون على افشال كل مؤامره .. عاشت مصر وعاش المصريين

يقول الأمريكي” ديفيد وارمرز المسئول عن قسم الشرق الأوسط في فريق ديك تشيني عن إسطبل المثقفين والاعلاميين العرب : من ضمن خطتنا في المنطقة أن نجد إسطبلا من الإعلاميين العرب يشبه سفينة نوح، الأحصنة في هذا الإسطبل وظيفتهم أن يقولوا دائما مانريد ان نقوله ، أما الحمير فهم من يصدقون ما نقوله ، أما الخنازير فمهمتهم كلما أعددنا مؤامرة أن يقولوا أين هي المؤامرة

المستشار سمير جاويد يكتب : فن إدارة دولة الأزمات

المستشار سمير جاويد

المستشار سمير جاويد

مصر تحتاج إلي آلية واضحة ومعلنة وقوية لإدارة الأزمات كي  تتعامل مع مشكلاتها.في وقت اعتاد فيه المصريون أن يعيشوا حياتهم في أزمات مرة مع أزمة بوتاجاز  وأخري في المواصلات أو رغيف العيش أو عند دخول المدارس والأعياد، واختفاء نوع من الأدوية المهمة. يضاف إلي ذلك أزمات الفتن والإثارة وافتعال الأزمات.لكن ما يحدث في مصر ألان جعلها دولة أزمات ولكن من نوع خاص، لأن الأزمات التي تمر بها مصر معظمها من صنع المصريين أنفسهم وبعضها بتحريض من الخارج سواء كان معلنا أو خافيا

تعاني  مصر من أزمات متعددة الجوانب اجتماعية و اقتصادية و سياسية وتحتاج الي تضافر كل الجهود للخروج من تلك الأزمات المتلاحقة.وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تمثل  لنا أرضا خصبة للتأمل وأخذ الأسوة في معالجة الأمور وإدارة جميع ما يعن لنا من مصاعب وخطوب, فقد كانت له عليه السلام طريقة فريدة في إدارة الأزمات وفق حكمة سديدة، فقد كان عليه السلام بفطنته ينهي منازع الخلاف بشكل قاطع, مع حماية المجتمع الإسلامي من آثار الأزمة, بل يعمل على الاستفادة من الموقف الناتج عن الأزمة في الإصلاح والتطوير, واتخاذ إجراءات الوقاية لمنع تكرار الأزمة أو حدوث أزمات مشابهة لها

كان من رحمته أن يعيش مع الأزمات وأصحابها .. يأخذ بيد هذا .. ويعالج هذا .. ويصبر على هذه .. ينزع فتيل الأزمة حتى لا تنفجر في الجميع .. فكان على يده نجاة المجتمع بأكلمه من حرب واقفة على الأبواب .. يعلم صلى الله عليه وسلم كيف تكون حالة يعاني الإنسان في أزمته فتعامل بكل كيانه معها يساعد صاحبها ويحنو عليه حتى يخرج مما هو فيه ..الرسول مع أصحاب الأزمات وكم شعر النبي صلى الله عليه وسلم بأصحاب الأزمات وعاش معهم معاناتهم بل وبذل وسعه في اخراجهم من أزماتهم

ومن أهم الأزمات التي لا بد لكل بشر أن يقع فيها أزمة المرض ” .. ويقول : ” كان الرسول إذا سمع بمريض أسرع لعيادته في بيته، مع كثرة همومه ومشاغله، ولم تكن زيارته هذه مُتكلَفة أو اضطرارية، إنما كان يشعر بواجبه ناحية هذا المريض.. كيف لا، وهو الذي جعل زيارة المريض حقًّا من حقوقه؟!… قال رسول الله : “حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلامِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ” متفق عليه حن نعيش فى عالم من الأزمات بعد ثورة 25.يناير. نحن لا نتحرك إلا بعد وقوع الكارثة ولو كان لدينا القدرة على توقع الأزمات والكوارث لحالت دون وقوعها لكن للأسف لا يوجد فى مصر نظام لتوقع الأزمات والكوارث أو جهاز إنذار مبكر لتوقع الأزمة أو الكارثة

نحن فى حاجة إلى إنشاء جهاز أو هيئة للإنذار المبكر من الأزمات إدارة الأزمات يحتاج إلى قرار من ذي خبرة وكذلك يحتاج إلى الرأي السديد والحكمة والشجاعة وهو كذلك بحاجة إلى تصرف سريع وحاسم والتخطيط الواضح لما قد يحدث والشيء المتوقع حدوثه والتنبؤ بالأزمات والمشاكل والمعضلات وبيان خطورتها وآثارها..لقد أصبحنا ندرك أننا في وهم ولم نقم بثورة.. ولهذا يجب أن يعاد إلينا حقيقة الثورة وواقعها.. وأنه لا وقت مطلقا للضياع.. فالحرب تلاحقنا.. والتآمر الداخلي والخارجي علي أشده.. ومصر والشعب المصري لن يرحم أحدا تقاعس عن نصرتها أو عن كشف المتربصين والمتآمرين بها.. لأن القادم يحمل من المفاجآت ما لا تحمد عقباه.. فليس من السهل أن يفرط هذا الشعب المسلم فيما أنجزه من ثورة قامت ودم أريق وتضحيات وخسائر كثيرة.. كل ذلك في سبيل كرامته وعزته ونهضته.. لهذا لن يكون هناك تهاون ولا تفريط فيما أنجزناه مطلقا.. وسيكون القرار الوحيد مواجهة الحرب مهما يكن الثمن حماية لمشروعنا وحلمنا الكبير

لو ان هناك إدارة حقيقية للازمات لنجحنا في حل مشكلات المرور علي سبيل المثال حيث  تصاب القاهرة يوميا بما يشبه الشلل نتيجة توقف حركة السير.لقد أصبحت الأزمات التي تشهدها مصر بشكل شبه يومي من تعطل قطارات وإضرابات فئوية ومزايدات سياسية وانتهاز فرص من أعداء مصر الذين يخشون منها أن تفيق لتتفرغ لمشروعاتها القومية وإعادة ترتيب أوراقها لتعود لمقعد الريادة في المنطقة

كل ذلك يدعونا بل يجعل من الضروري أن تعيد القيادة السياسية والحكومة ومراكز صنع القرار والمراكز البحثية والعلمية طريقة العمل، وإعداد سيناريوهات جاهزة لمواجهة الأزمات وإدارتها، وأعتقد أن مصر لديها من الخبراء والأساتذة في كل قطاع ليصبح لدينا في كل موقع علي أرض مصر إدارة متخصصة في مواجهة الأزمات. أن مصر تعاني من غياب الرؤية الواضحة في التعامل مع الأزمات رغم تكرارها، وأنه على كل الأطراف إعلاء مصلحة مصر على مصالحهم الخاصة. لم تعد الإضرابات في مصر مقتصرة على فئة بعينها، بل شملت أغلب القطاعات الإنتاجية والخدمية، في القطاع الحكومي والقطاع الخاص. فمارس الإضراب عمال المصانع، وموظفو الحكومة، والمدرسون، والأطباء، وغيرهم، تتركز مطالبهم برفع الرواتب وتحسين ظروف المعيشة..ولا يمضي يوم إلا وتعلن فئة من مواطني مصر عن تنظيم إضراب عن ممارسة العمل، أو تنظيم وقفة أو مظاهرة أمام مقر رئاسة الوزراء.. وتتعدد مطالب المضربين بين الحصول على حقوق مادية ووظيفية، والمطالبة بإقالة فاسدين -من وجهة نظر المضربين- لا يزالون يديرون المؤسسات الحكومية. إلا أن هذه المطالب في النهاية لها تكلفة اقتصادية، سواء تلك المتمثلة في تعطيل العمل الإنتاجي أو الخدمي، أو شل حركة المرور، أو تكبيد الموازنة العامة بمطالب إضافية، كما حدث في كادر المدرسين والأطباء

نحن نفتقد إلى ثقافة إدارة الأزمات في مصر ولا يوجد لدينا منظومة متكاملة خاصة للتعامل في كل المشكلات التي تحدث في مصر بنظام رد الفعل، حيث تحدث المشكلة ثم نبحثها ونعمل على إيجاد حلول لها..مصر تحتاج لإدارة للأزمات المتكررة في مصر لاستيعاب المشكلات التى تحدث الآن، لابد من إنشاء هيئة قومية لإدارة الأزمات، يتم الاستعانة فيها بعلماء قادرين على توقع حدوث الأزمات المتتالية وإيجاد حلول لها، خاصة مع استمرار عدم استقرار الأوضاع، وظهور بوادر أزمات اقتصادية واجتماعية وسياسية، إلا أنه حتى الآن، لم يتم التفكير فيها ولا أجد تفسيرا لذلك

أن تكرار الأخطاء في التعامل مع الأزمات المتكررة، ناتج عن عدم وجود سياسة واضحة بشكل عملي، ووجود حلول مؤقتة.مصر تحتاج الآن إلى هيئة قومية تستطيع تقديم رؤية واضحة عن المشكلات التي نمر بها، وتقديم حلول لها، وللمشكلات المتوقع حدوثها، وعلى الجهات المسئولة أن تتمتع بالشفافية والوضوح في مناقشة المشكلات، كل مسئول في موقعه عليه أن يبتكر لحل الأزمات بدلا من تراكمها وهو ما يجب أن يفكر فيه كل وزير ومسئول في الدولة المصرية خصوصاً أن الوضع أصبح يستدعي التعامل السريع والحاسم لإعادة التوازن وتمكين الدولة من فرض القانون وحماية الأمن العام الذي هو أساس كل نجاح..واتخاذ إجراءات عمل واضحة ومستديمة، وتوفر للتعامل معها الإمكانات بشكل فوري حتى لا تكون صداعاً يشغل كبار المسئولين عن أعمالهم الأكثر تعقيداً.ويتفرغوا لحل المهام الصعبة

لا بد أن يكون فريق الأزمة من القدرة والمعرفة والتمكن بحيث يستطيع أن يقدم جرداً لكل أزمة يمكن أن تقع في الدولة. …ولديه القدرة علي  تحديد مؤشرات حدوث الأزمة وتحديد أساليب التعامل مع الأزمة و حصر الأضرار والتعرف على الدروس المستفادة من الأزمة ووضعها ضمن برنامج إعادة تأهيل المديرين وتعديل الخطط بناءً على هذه المخرجات….ومن أجل نجاح الأزمة لا بد من تحلي فريق إدارة الأزمة وقيادته بخصائص متفردة في مقدمتها، التفكير الإبداعي بوضع سيناريوهات لحل الأزمة، وإجادة فن الحوار والحماس والالتزام، وكذلك لابد من توفر مقاييس جيدة للأخلاقيات الشخصية والرغبة في مساعدة الآخرين، والشجاعة والاستعداد للمجازفة مع الواقعية والحنكة، إضافة إلى خصائص أخرى تستعرضها الدراسة لتقديم إستراتيجية لإدارة الأزمات وفق منهج معاصر. السرعة في حل الأزمات تساعد في بناء الأمم والمجتمعات من عمليات الهدم أو البناء و المجتمعات التى تعتمد على فرق خاصة ذات كفاءة في التعامل مع الأزمات تصبح أقوى وأكثر قدرة على المرونة والاستمرار من قريناتها التي تنتهج أسلوب التصدي المرتجل والتعامل بطرق غير مدروسة سلفا مع بؤر الصراع والتوتر الأمر الذى يؤدى لضعفها وتفككها، فالأزمات ظاهرة ترافق سائر الأمم والمجتمعات في مراحل التطور والارتقاء أو حتى الانحدار

نشوء الأزمات يعود  لسوء التقدير والاحترام، وحب السيطرة، والمركزية الشديدة، وتعارض الأهداف والمصالح، بالإضافة الي عوامل إدارية تتمثل في سياسات مالية، مثل ارتفاع التكاليف وضعف الرقابة، وعجز التخطيط الفعال، واتخاذ القرارات بشكل عشوائي، إضافة لضعف أنظمة الحوافز الناجح، وأخيراً عدم توفر الوصف الوظيفي الجيد للمهام والواجبات…إن فكر إدارة الأزمات أصبح علم لابد أن يدرس ويزود به كل مسئول يدير منظومة عمل فى مؤسسات الدولة

تعالوا نحاول تعلم إدارة الأزمات  بدون تخريب ولا قتل تعالوا نصحح ما بأنفسنا فالله يقول: ﴿وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ﴾لقد كشف  القرآن  الكريم عن الوسائل وسبل العلاج ومواجهة هذه الأزمات.إنّ التّاريخ حافلٌ وزاخرٌ بالأزمات المشابهة التي عاشتها الأمم والشّعوب الأخرى، وحتماً سنجد من خلال القراءة التّاريخيّة،ما يساعدنا علي تجاوز الأزمة  لذلك يعتبر التّاريخ جزءاً مهمّاً من الثقافة الإنسانيّة والإيمانيّة في ضوء  القرآن  الكريم، بل تعتبر من الضروريات لحل الأزمات والقرآن الكريم بين لنا فى آياته الكريمة أنواع من الأزمات وبين كيفية مواجهتها إيجابا وسلبا.في إدارة الأزمة  بشكل صحيح سوف يكون سببا للقوة المعنوية والإيمانية،والصحة النفسية تعالوا نغير من طريقة تعاملنا مع الأزمة كل في محيط الأسرة والعمل والمجتمع إلي أخره ألقاكم  في المقال القادم بعد أن يحاول كل منا حل أزماته والوصول ألي حلول للقضاء علي الأزمات المعلقة

ارشيف 2013 المستشار سمير جاويد

المستشار سمير جاويد elarabielyoum.com

بشير مصيطفى : يا مصر لا تخطئي مثلهم

الخبير الاقتصادى الدولى والوزير الجزائرى الاسبق د بشير مصيطفى

الخبير الاقتصادى الدولى والوزير الجزائرى الاسبق د بشير مصيطفى

أعلن في مصر عن اكتشاف حقل جديد للغاز – يضاف الى حقول مكتشفة مؤخرا – يصل احتياطهالى 810 مليار متر مكعب ما يعني أن مرحلة جديدة في مسار الاقتصاد المصري بدأت تتشكل ويجب انتظار زهاء أربع سنوات حتى يشرع في استغلال الحقل الجديد إذا ما توفرت الاستثمارات الرأسمالية اللازمة

استثمارات رأسمالية ليس من السهولة تأمينها على خلفية طموحات المنافس الجديد في سوق الاستثمار الطاقوي أي إيران ، ودخول المشروعن الغازين العملاقين ( ساوث ستريم ) و ( ناباكوف ) حيز الخدمة آفاق العام 2017 . ومن جهة ثالثة ترقب الشركات الطاقوية ما ستسفر عنه قمة الأرض ( باريس – ديسمبر 2015 ) من قرارات تحد من الاحتباس الحراري وتقيد مبادلات الطاقة الأحفورية
ومع ذلك ستجني مصر من الاكتشاف الجديد عوائد مهمة بشرط ألا تكرر أخطاء دول أوبك الاثني عشرة في إدارة أصولها النفطية على نحو كبدها خسائر مازالت تدفع ثمنها

أخطاء أوبك القاتلة

لم تحقق دولة واحدة من دول أوبك ( منظمة الدول المصدرة للنفط ) هدف الصعود الاقتصادي على الرغم من مرور 55 سنة عن تاريخ انشاء المنظمة و 75 عاما عن فكرتها التي أطلقها وزير بترول فنزويلا في 1940 السيد ( ألفونسيو بيريس ) لا لشيء سوى لأن تلك الدول حولت قطاع الطاقة الأحفورية الى مجرد أداة تجارية لتحقيق الريع على حساب الثروة ، وهو الهدف التجاري الذي رسم لها بعد أن تضاءلت الفكرة الأصلية أي استخدام النفط كسلاح لمقاومة الشركات البترولية العالمية وإطلاق صناعات وطنية ومحاربة الفقر والتخلف وهشاشة البنى الانتاجية التي ما زالت تميز المجتمعات النفطية عن نظيرتها الصناعية. ولهذا تتهم المنظمة بأنها أطالت من عمر التخلف الصناعي لأعضائها لأنها حولت إيرادات النفط الى مجرد ريع يمول الخزينة ويحمي الأنظمة الحاكمة ، والدليل على ذلك أن آمالا عقدت على “صندوق أوبك للتنمية الدولية” سرعان ما تراجعت تحت ضغط الأهداف التجارية الضيقة ، وظلت جل الشعوب النفطية حبيسة اقتصاديات هشة لا تقوى على مقاومة الصدمات على الرغم مما جنته الحكومات من إيرادات نفطية لامست 530 مليار دولار لصالح مجموعة أوبك كمعدل سنوي ، وظلت الاقتصاديات النفطية تسجل أرقاما متأخرة في مجال تنافسية الأسواق عدا الامارات العربية المتحدة على وقع الجذب الخدماتي والى حد ما المملكة العربية السعودية بفضل الصناعات البتروكيمياوية

6756

المشهد المصري بديلا

في حالة تأمين الاستثمارات اللازمة لاستغلال مصر لحقول الغاز الجديدة فيها يفترض اعتناق رؤية ( الانتقال الطاقوي ) الممهد لحالة ( التحول الطاقوي ) الجاري تصميمها في الدول المستهلة . وتعني هذه الرؤية التعامل مع قطاع الطاقة الأحفورية وفق إشارات المستقبل ( 2030 – 2050 ) في مجال الخارطة الجاري تصميها لصناعات المستقبل ومجتمعاته ( الصناعات والمجتمعات الصديقة للبيئة ) . الموضوع يتطلب منظومة متطورة لليقظة الاستراتيجية في هدف التنوع الطاقوي وتحويل التراكم الرأسمالي الذي سينشأ خلال المرحلة الانتقالية الى أصول جديدة تخدم التنوع الاقتصادي وصناعات الغاز الناشئة لتلبية الطلب الداخلي في جميع القطاعات التي تمتلك مصر فيها مزايا نسبية ، وفي مرحلة تالية التحول الى الصادرات عالية المحتوى التكنولوجي والمعرفة بتحويل المزايا المذكورة الى مزايا تنافسية في منطقة المتوسط على اقل تقدير

طريق الصعود

من السهولة على مصر إدماج المورد الغازي الجديد في مشهد مدروس للصعود الاقتصادي في آفاق العشرين عاما القادمة ( 2035 ) بتصميم ( رؤية مصر 2035 ) أو رؤية ( استشراف مصر ) وستجد القاهرة جيشا كاملا من الخبراء في مجال تصميم السياسات المبنية على المعرفة أي على اليقظة الاستراتيجية . وسيكون الطريق حافلا بالمفاجآت الكامنة في نظم الانتاج الحديثة ومهن المستقبل والتفوق التكنولوجي

ستة مفاتيح متاحة بين يدي الدولة المصرية في الرؤية المذكورة وهي : برمجة الاقتصاد وفق نموذج قياسي كلي للنمو آفاق العام 2050 – تطوير التعليم بكل أطواره حسب معيارية الجودة والتعليم لأجل توازن الأسواق – تطبيق منظومة اليقظة الاقليمية المبنية على متابعة الاستثمار عبر الأقاليم بشكل احصائي رقمي ذكي – البطاقات التقنية للتنويع الاقتصادي حسب المزايا النسبية في مرحلة أولى ثم التنافسية في مرحلة تالية وذلك على أساس نسبة مدروسة للنمو هي نفسها نسبة الاقلاع أي 7 بالمائة مستديمة سنويا ، ثم نسبة الصعود أي 10 بالمائة وهذا ممكن في ضوء تجارب الدول – تجسير العلاقة بين أطرافي ثلاثي التفوق الدولي أي ( التعليم العالي – البحث العلمي – قطاع الانتاج ) ، وفي هذا الصدد يكون جيدا أن تطلق القاهرة مؤسسة مختصة في أبحاث النمو نسميها ( المعهد المصري للتنمية ) أسوة بالمعهد الكوري للتنمية – وأخيرا إعادة هيكلة الأجهزة التنفيذية للدولة على أساس الحكم الصالح المبني على التشاركية الديمقراطية والشفافية والادارة الراشدة أي الحوكمة الذكية كي تلتقي أهداف الصعود بأدوات التنفيذ دون تعثر . حينها ستجد مصر وفي سنوات قليلة نفسها وقد حققت الاشارات الأولى لحالة إسمها  الصعود الاقتصادي

المصدر : جريدة – الحياة الجزائريه

Messaitfa.bachir@gmail.com

No scandal too far-fetched for Bill and Hillary Clinton

     BY Linda Stasi

It’s hard to believe one couple can always be this close to so much corruption in one lifetime.

How is it possible that 676,000 Republicans are running for President while the Democrats can only only come up with one candidate? And that one has more scandals under her belt than a Clinton.

Oh wait, she is a Clinton.

Crazier still, just when you thought the worst had come out about the Clinton couple candidacy, three more bombs exploded this week. And some of them really are bombshells. Literally.

Not surprisingly, one bombshell involves Bill and a blond — a gorgeous, blond supermodel bombshell. Very surprisingly, the scandal doesn’t involve sex. But not surprisingly, it does involve money. A lot of money.

On Friday, the New York Times revealed that Bill had actually rejected the solicitations of supermodel Petra Nemcova. No, not for doing the nasty, but it doesn’t mean he didn’t do something really nasty. The former Prez allegedly rejected an invitation from the model to accept an award from her charity, the Happy Hearts Fund — until it agreed to fork over $500,000 to the Bill, Hilary and Chelsea Clinton Foundation.

Nemcova, who barely survived the 2004 Indonesian tsunami and lost her boyfriend in the disaster, began the charity after she recovered from extensive injuries, in order to build schools in the ravaged country.

Surprisingly, Bill Clinton’s scandal with gorgeous blond Petra Nemcova doesn’t involve sex.

The “donation” from her charity to the Clintons’ charity cost, according to The Times, almost one-quarter of the event’s total proceeds.

Makes you kind of want to shower for the rest of your life, no?

Right. But don’t turn off the hot water just yet. The International Business Times reported earlier in the week that, under Hillary Clinton, the State Department managed to clear gigantic arms deals with 20 foreign countries worth $165 billion to countries that donated to the Bill, Hillary and Chelsea Foundation. In addition, $151 billion in Pentagon-brokered arms deals were approved to 16 countries such as Algeria, Saudia Arabia, Kuwait, United Arab Emirates, Oman and Qatar, who also were cleared “to buy cachés of American-made weapons” even as the department singled them out for a range of human-rights violations.

As in all things Clinton — how much money was donated to their foundation? Who knows? Maybe $54 million, maybe $141 million. What’s a hundred million bucks between friends – and Emirates?

No scandal is too far-fetched or too far for the long octopus tentacles of the Clintons. Their charity even received (again, who knows exactly how the hell much) between $50,000 and $100,000 from soccer’s corrupt governing body, FIFA! Bill was once honorary chairman of the bid committee to get the U.S. to host either the 2018 or 2022 World Cup. Sadly, we didn’t get it. Maybe he didn’t either. (A big enough donation, I mean.)

It’s almost impossible to believe that one couple can always be this close to so much corruption in one lifetime. Well, not without serving that lifetime in a federal lockup, that is.

But the Clintons prefer the White House to the big house.

CRYING POVERTY UNHOLY

Quick! Somebody call Pope Francis so he can spread the wealth to the Catholic school teachers who are joining the ranks of the poor even as the Archdiocese of New York spends like the Borgias.

Since 2011, under its Pathways to Excellence campaign, the archdiocese has closed 60 schools. Excellence? Really?

That move saved the archdiocese about $12 million and cost the teachers that much in lost salaries, according to the Federation of Catholic Teachers.

Meanwhile, the archdiocese has been leasing out the shuttered buildings, bringing in approximately $10 million annually, they say.

Austerity is one thing, but the renovations on St. Patrick’s Cathedral are estimated at $175 million! That’s a lot of collection basket donations.

As a famous fella once said, “Now you Pharisees clean the outside of the cup and of the dish, but inside you are full of greed and wickedness.”

EXPRESS LINES

Cuba Libre: On Friday, President Obama decided to finally take Cuba off the list of state sponsors of terrorism. Today, I am going to Cuba with the Cosmos soccer team.

If Cuba goes back on the bad list on Monday, I swear it’s not because of my dancing … Speed Limits: A multiuniversity study sponsored by the National Institute of Drug Abuse shows that potheads did more poorly on processing speed, among other tasks, than did nonusers.

You’re kidding. The thing is that a study done just a year ago at the University of Minnesota found that stoners had relatively better processing speed than nonindulgers. Processing speed? Like in a meth lab?

… Wacky Pataki: On Thursday, former Gov. George Pataki announced that he’s running for President. When “running for President” is put into Google Translate, it is interpreted as: “I want a cabinet position.”

Mariah Carey whined that “American Idol” was not just the worst experience of her life, but that it’s boring and fake.

DIVA DOWN UNDER

Mariah Carey appeared on Australian TV to dump on “American Idol,” which dumped her. Carey (above) says the show was not just the worst experience of her life (not to mention ours), but that it’s “boring and fake.”

While there to promote her album “#1 to Infinity,” Carey proved herself to be such an expert on fakes that she could work for Christies. That album cover, for example, has a photo of Mariah (would you call such an airbrushed extravaganza a photo?) that is so fake that Mariah has magically turned into Sofia Vergara — only better. If Kim Kardashian’s Photoshopped butt broke the Internet, Carey’s Photoshopped face broke Photoshop.

OH BABY, WHAT A MESS!

A woman was asked to leave a TEDWomen Conference on female empowerment because she brought her baby despite the no-kids policy. That alone was enough of an insult to drive the Internet and organizers insane. They vowed to right that horrible wrong immediately. First off, grownups read the rules before signing up for events, and secondly, grownup events are for grown-ups. God invented fathers, grandparents, friends and baby-sitters for a reason — to watch your kid so you can go enjoy grownup events.

Former House Speaker Dennis Hastert (r.) is accused of paying hush money to blackmailer to keep allegations of sexual abuse under wraps.

PINNED TO THE MAT

Trusting former House Speaker Dennis Hastert to teach your kids to wrestle turned out to be as dumb an idea as asking Charles Manson to teach kids to play guitar.

Hastert looks like every pervy child predator priest and pastor with his creepy, pasty skin, wavy white hair and benevolent grin. He’s like a walking pervy DNA warning sign.

Hastert’s former colleagues are giving him the benefit of the doubt despite his giant payoffs of hush money. The guy made 15 withdrawals of $50,0000 each after he stepped down. That’s a lot of cheddar, even for a Clinton. But then again, he became a D.C. lobbyist. For those guys that’s not even small Gorgonzola.

 

ردا على بوسطجى ساويرس .. اسامه الغزالى حرب

23 copy

بقلم : خالد عبد العزيز

يناير 25 مؤامره دوليه مكتملة الاركان تم تنفيذها بايادى ..عملاء وخونه محليين , وكانت 30 يونيو ثوره على هذه المؤامره .. تم فيها انقاذ الوطن بواسطة الشعب ومن وراءه الدوله التى توهم المتأمرين انهم قد اسقطوها

ثورة 25 يناير , وابهرت العالم , الخ .. مفردات لم يعد يستخدمها سوى ما تبقى من العملاء , وبعض اعلام وقنوات الطابور الخامس ومؤسسات الارتزاق المدنى .. لكن الشعب الذى تم التغرير ببعض شبابه تحت دعوات الحريه والعداله الاجتماعيه يدعوها باسم النكسه والعاهره , ويسمى امثالكم بااسم ايتام مجيده

عن اية ثوره تتحدث !!! ثورة القتله والارهابيين , ثورة العملاء والممولين , ثورة الخونه والمندسين, ثورة لثوار ام ثورة الخزى والعار

الثوره المزعومه التى تتحدث عنها لا يوجد فى قيادتها اسم واحد غير ملوث وغير مشبوه , يملك الحد الادنى من الاحترام والوطنيه والانتماء بدئا من الخائن الهارب محمد البرادعى والذى كان حزبك (حزب الجبهة ) هو أول من سانده وفتح مقراته للجمعية الوطنية للتغير مرورا باعضاء حركة 6 أبريل الذين قمت باخفاءهم داخل مقر الحزب بالمحلة الكبرى بعد إضراب 6 أبريل 2008 ومؤسسها مسجون بتهم التخابر والعماله والتمويل ( بحكم قضائى ) وباقى اعضائها المؤسسين ممنوعين من السفر بقرار نائب عام لنفس التهم , الى جواسيس متخفين تحت رداء منظمات المجتمع المدنى , الى هذا العبده مشتاق .. الخاسر امام الاصوات الباطله , الى كبير النصابين ممدوح حمزه ,الى محامى الخلع صاحب الثلاثة اصوات فى انتخابات رئاسيه ( ثوريه) ,الى مزور هارب غير حامل لجواز سفر ,الى فتى جوجل عميل السى اى ايه ,الى خمورجى يعقوبيان , الى خادمات المفروش اسراء واسماء , وصولا الى زميل الكفاح محمد سوكا حرامى الولاعات

مجموعه من اللصوص .. والمحتالين والمرتزقه كانوا ادوات محليه لتنفيذ مخططات دوليه لتقسيم وتفتيت المنطقه لصالح اسرائيل الكبرى واسقاط مصر فى دوامه الفوضى الشامله والحرب الاهليه تمهيدا للتدخل الدولى والتقسيم المستهدف الذى  تم التخطيط له منذ التسعينات

 المتخفى تحت نظارة المثقفين .. اسامه الغزالى حرب .. كم تقاضيت من ساويرس منذ عام 2007 وحتى 2013 واين كشف حساب هذه المبالغ التى دفعها للحزب منذ نشأته الى ادماجه فى المصريين الاحرار وفيما صرفت وبأى هدف .. ولماذا كانت هذه المبالغ تدفع سرا وفى الخفاء ولم يعلم احد عنها شيئا الا بعد ما فضح الامر ساويرس نفسه ظنا منه ان الامور قد استتبت وان المعركه قد حسمت لصالح المؤامره والمتأمرين

المتخفى تحت عباءة الليبراليين .. اسامه الغزالى حرب ,, هل كان مطلب الغاء الماده الثانيه من الدستور ( الاسلام دين الدوله ) .. من بنات افكارك ام انها تعليمات ساويرس , هل مطالبتك تقنين الحشيش واباحة الدعاره من بنات افكارك ام انها ايضا تعليمات ساويرس

حلف الشيطان الذى يتم تمويله عن طريق الشبكه العنكبوتيه لأموال الملياردير السكير ويضم الى جانب اسامه الغزالى وحزبه رجال اعمال وسياسيين ونشطاء واخوان وصحف خاصه وقنوات فضائيه , يحاول إخلاء الساحة الإعلامية من الأصوات المدافعة عن الدولة المصرية في محاولة منه للسيطرة على الاعلام وتوجيه الرأي العام لأعادة الكره مره ثانيه بعد فشل اسقاط الدوله بصفعة 30 يونيو المدويه , فيقوم بضخ كافة أنواع الاكاذيب والشائعات التى تم ترديدها للتغرير بالمصريين ما قبل 25 يناير 2011, فتجد اعضاء الحلف جميعهم يرددون ذات الأدعاءات ويروجون لذات الاهداف والفعاليات ويقومون بمسانده وامداد كل من يعمل على تشويه الدوله وكل من يريد اسقاط الدوله بما يحتاجه بدايه من التمويل مرورا بالدعم الاعلامى والسياسى

مندوب الحلف بوسطجى ساويرس المترزق من جميع الجهات , حمل بمناسية صدور حكم غير نهائى لصالحه على الاستاذ احمد موسى بالسجن رساله وقحه ودار بها على جميع الصحف والفضائيات , مفادها ان من يسعى لفضح خونه وعملاء 25 يناير سيتم سجنه وهى موجهه بالأصل الى الاستاذين عبد الرحيم على واحمد موسى وباقى الشرفاء من الاعلاميين , واليه والى من ارسله نقول

ناديتم .. يسقط يسقط حكم العسكر .. فجئنا بقائد الجيش رئيسا , اردتم اسقاط الداخليه … فأعدناها اقوى مما كانت صماما للأمن والامان , اردتم هدم القضاء .. فحاكم القضاء وسيحاكم العملاء والمخربين والقتله … اردتم اسقاط الدوله .. فثبتنا اركانها وسنعلوا بها الى عنان السماء … تبقت من مؤامرتكم .. معركة الاعلام .. بطابوره الخامس وصحفه وقنواته الفضائيه .. ونحن لها , نحن شعب مصر الابى الصامد العصى , وسننتصر وسنلقن المتأمرين درسا قاسيا وسيعلم الجميع انه لا يستطيع احد ان يتلاعب بمصر وشعبها وسيعلم الظالمون اى منقلب ينقلبون

ملحوظه : القضيه 250 لسنة 2011 فى طريقها لأن تفتح حتى يعلم الجميع من تاجر ومن خان ومن باع ومن تأمر على الوطن

القادم من عطارد – الدكتوراحمد السيد النجار

Godfather of the Arab Spring Bernard Levy with  Ahmed Al-Najjar - El Ahram February 2011

Godfather of the Arab Spring Bernard Levy with Ahmed Al-Najjar – El Ahram February 2011

بقلم : خالد عبد العزيز

“لهم قلوبٌ لا يعقلون بها ولهم أعينٌ لا يبصرون بها ولهم آذانٌ لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضلُّ أولئك هم الغافلون”

عام 1980وبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” وتحت اشراف مستشار الامن القومى برجينسكى , بدأ الصهيوني “برنارد لويس” بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعًا كلا على حدة، وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تستطيع الولايات المتحدة من خلالها تصحيح حدود سايكس بيكو بحيث يكون هذا التصحيح متسقا مع الصالح الصهيو أمريكي , عام 1983 وافق الكونجرس الأمريكي بالإجماع في جلسة سرية على مشروع “برنارد لويس”، وبذلك تمَّ تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الإستراتيجية لسنوات مقبلة وكان ما سمى بالربيع العربى هو الاداه الرئيسيه لتنفيذ هذا المشروع

كلام مكرر ومعاد (ومعلن ) منذ تاريخه , يعلمه الدانى والقاصى واى شخص بسيط يملك الحد الادنى من الالمام بالسياسه الدوليه , ولكن خريج كليه الاقتصاد والعلوم السياسيه ورئيس مجلس ادارة اكبر واعرق مؤسسه صحفيه فى هذه المنطقه من العالم الدكتور احمد السيد النجار.. لا يعلم

كلام مكرر ومعاد (ومعلن ) منذ تاريخه وصاحب الخمسون منصبا فى قائمة سيرته الذاتيه تنتهى كلها بشئ ما ( استراتيجى) يتصدرها باحث بمركز الدراسات السياسيه والاستراتيجيه  وصاحب عشرات الكتب ومئات الدراسات والاف المقالات الدكتور احمد السيد النجار… لايعلم

السودان جرى تقسيمه ,العراق جارى تقسيمه , ليبيا جرى تدميرها , سوريا انتهت .. اليمن على الطريق ,  الخليج على شفا حفرة من نار الحرب السنيه الشيعيه قادمه لا محاله.. ,مخطط برنارد لويس , مشروع الشرق الوسط الجديد , تم ويتم تنفيذه بحذافيره على اكمل وجه وبخطوات سريعه ومحسوبه شارك فى كل مراحلها زميل الصوره , عراب ثورات الربيع العبرى , لكن الدكتور احمد السيد النجار بحسب بيانه ردا على الصوره اعلاه .. لم يكن يعلم

53

هذا القادم من عطارد الى كوكب الارض ولا يعلم شيئا , افرد منذ اسابيع نصف صفحه بجريدة الاهرام ( على حساب صاحب المحل ) يرد فيها على قصة الصوره ببيان عنونه بااسم ” صورة الصهيونى برنار ليفى وقدر النخيل ” – وبغض النظرعن النخيل المثمر الذى يضرب بالطوب والتعابير الانشائيه التى عفا عليها الزمن منذ ثمانينيات القرن قبل الماضى واصبح استخدامها يقتصر على تجار السعف.. اتحدى ان يكون هناك من قرأ اكثر من هذا البيان سخافة وسفاهة وتفاهه واستخفافا بعقول القراء ظنا منه ان لا احد يقرأ جريدة الاهرام سوى سكان وجادجو المحليون واجزاء من بلاد السند وبعض الجاليه البنغاليه فى العاصمه هونولولو 

فى سياق الدفاع عن نفسه .. يقول الكائن الفضائى : بالنسبة لبرنار ليفى فإنه لم يكن معروفا لى على الإطلاق كصهيونى معاد لمصر وللوطن العربي، إلا عندما ظهر فى ليبيا فى مارس 2011 وقد اتصل بمركز الأهرام للدراسات باعتباره صحفيا فرنسيا ومعه عدد من رجال الأعمال الفرنسيين الذين يرغبون فى الاطمئنان على تأثير الثورة على مناخ الاستثمار فى مصر ( جمهورية مصر العربيه من اولها الى اخرها تحترق فى فبراير 2011 ) لتحديد موقفهم بشأن استثماراتهم (المستقبلية ) فى مصر

يستطرد .. وأعتقد أن دسه على لم يكن أمرا بريئا، بل مؤامرة دنيئة من بعض رجال عصر الاستبداد ممن يريدون تشويه الثورة المصرية وان الصوره محور الحديث …. اخذت بخديعه بائسه !!!!!!! ( من مذكرات برنار ليفى عام 2020 عن دوره فى ما سمى ثورة 25 يناير – كانت كل الامور صعبه ولكن اصعبها على الاطلاق كان التقاط صوره فى جريدة الاهرام مع الدكتور احمد السيد النجار مما جعلنى استخدم معه  التكتيك المخابراتى الشهير .. بص العصفوره !! وقد كان

وهنا لابد من التوقف والرد على هذا الفضائى بتعليق منحط من نوعية (.. ..)  الشبشب ضاع , يعقبه تساؤل.. ان كنت لاتعلم او تعرف  شئ من كل ما سبق .. ان كنت لاتعلم او تعرف  شئ عن برجينسكى وبرنارد لويس و( برنارد ليفى ) اداة الربيع العبرى الرئيسيه والذى ادى نفس دور توماس ادوار (لورانس العرب )  تجهيزا لسايكس بيكو الثانيه , واذا كنت لا تعرف ماذا فعل الصهيونى ليفى بدئا من افغانستان والبوسنه وجورجيا مرورا بايران ودارفور والسودان والشرق الاوسط وصولا الى اوكرانيا  فماذا تعلم واى شئ تعرف !! طب تسمع عن القرموطى بتاع نزلة السمان ؟

احمد ماهر المسجون بتهم التخابر واخرى , محمد عادل سارق هاردات امن الدوله لبيع اسرار امن قومى لجهات خارجيه , البلطجى دومه حارق المجمع العلمى , الملحد الشاذ علاء عبد الفتاح .. هؤلاء المتواجدون فى السجون هم الابطال الحقيقيون .. يقول احمد النجار

اذا فقياسا على مفاهيم البطوله والقياده والوطنيه عند هذا الكائن المنفصم الشخصيه , المنفصل عن الواقع .. ينعين على الدوله ان تقوم بالافراج فورا عن الجاسوس الاشهر محمد مرسى ومنحه قلادة النيل لما اداه للوطن من خدمات .. ودعم ترشح خيرت الشاطر لجائزة نوبل للسلام , وتدشين حمله للمطالبه بتعيين محمد البلتاجى سفيرا للنوايا الحسنه

هذا العطاردى الخارج عن نطاق الخدمه فكريا وسمعيا وبصريا ,الذى يتقاضى مئأت الالوف كراتب ومكافأت وحوافز وبدلات من خزينه مؤسسة قوميه تابعه الدوله,  يهاجم قانون التظاهر , يدافع عن الخونه والعملاء والممولين والمخربين, يرقى اعضاء من الجماعه الارهابيه الى قيادات عليا فى جريدة الاهرام , يسمى النظام فى الجريده التى يترأسها بالأنقلاب , واخيرا وليس اخرا , ينكر دور القضاة الوطنى ودماء شهدائهم لم تجف بعد , فيهاجم قرار رئيس الدوله ورئيس الحكومه بتعيين احمد الزند وزيرا للعدل , يقول : من يصدق حكاية ان احمد الزند ضد الاخوان فليراجع تصريحاته , لا يعلم هذا المتعالى بجهله ,انه لولا اسد القضاة وزملاؤه من قضاة مصر الاجلاء الذين اخذوا المبادره وكانوا اول من تصدى للغزو الاخوانى لما كانت هناك دولة او مؤسسه قائمه يمرح فيها امثاله من المتنطعين

دماء شهداء القضاء لم تجف والنجار ينكر دورهم الوطنى

يعرف الجميع ان مصر تخوض حرب وجود هى الاشرس للدفاع عن بقائها والحفاظ ليس على كيانها فقط وانما على ما تبقى من الكيان العربى والاسلامى , وقد تعلمنا .. وفى نفس تخصص المذكور, وان اختلفت المناهج الدراسيه باختلاف المجرات, ان وظيفة الصحافة القوميه تتحدد بالمرحله التاريخية التي يمر بها الوطن , وعليه فالوظيفة الأساسية للصحافة فى مثل هذا التوقيت الاصعب فى تاريخ مصرهى تكريس مفهوم التنمية وتدعيم الوحدة الوطنية وتعبأة الرأى العام للوقوف وراء قيادته تشبسا بطوق للنجاه مما حيك ويحاك للوطن , لم نتعلم ان دور مؤسسات الدوله ( وقياداتها ) فى حالات الحروب هو مهاجمة الدوله وقرارتها , لم نتعلم ان دور مؤسسات الدوله ( وقياداتها ) فى الحروب هو القيام بمحاولات لا تنتهى لتأليب الناس ضد الدوله وازكاء الفرقه والعنصريه والعمل على بث الفوضى وزعزعة امن الوطن

 الاهرام حال لسان مصر على مر العصور وبوابتها الالكترونيه على شبكة الانترنت تبث السموم ليلا نهارا عيانا جهارا حتى ليظن المتابع انها قناة الجزيره .. النسخه الورقيه .. ورئيس مجلس ادارتها .. يعلم .. , الاهرام واجهة مصر الصحفيه بات مرتعا لذوات الاصابع الاربع والاشتراكيين الفوضويون ومرتزقة اليسار وخونة 6 ابريل , يتبوأون المناصب القياديه ويتحكمون فى مفاصل المؤسسة والجريده .. والنجار تأكيدا .. يعلم

يقول الألباني عليه رحمه الله : طالب الحق يكفيه دليل ، و صاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل ، الجاهل يُعلّم و صاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل – احمد السيد النجار لا يُعلّم .. وليس لنا عليه سبيل