Category Archives: KHALED ABD EL AZIZ

ذيل الافعى الاخوانى ” مرتزقة حماس ” والخطه البديله لأتفاق الجاسوس محمد مرسى

العميل خالد مشعل ومرشد الجماعه الارهابيه محمد بديع

العميل خالد مشعل ومرشد الجماعه الارهابيه محمد بديع

الفعل ورد الفعل – بقلم خالد عبد العزيز

اراهن وبشده على رفض حماس للمبادره المصريه لوقف اطلاق النار والتى قبلتها الحكومه الاسرائيليه منذ ساعات قليله واراهن على استمرار حماس فى اطلاق الصواريخ على المدن الاسرائيليه وعلى اهداف استراتيجيه داخل الكيان الاسرائيلى .. فالهدف الحقيقى والغير معلن لهذا التنظيم الاخوانى الصهيونى العميل لا يزال فى مراحله الاولى

نعم لكل فعل رد فعل ولكن يعلم الحميع واولهم هؤلاء المرتزقه ان رد الفعل الاسرائيلى ابدا لا يتساوى فى المقدار وانما يتجاوزه بكثير

ولذلك بدأت خطة الافاعى ” بتعليمات من التنظيم الدولى للأخوان وباتفاق مع العميل التركى اردوغان و الشاذ تميم حاكم قطر” باستفزاز اسرائيل بخطف مرتزقه من حماس ” وبدون اى مبرر ” لثلاثه من المستوطين اليهود وقتلهم والقاء جثثهم ليتم العثور عليها وبالتالى يبدأ الانتقام الاسرائيلى الذى تعول عليه حماس لتنفيذ خطتها البديله للمخطط الذى تم الاتفاق عليه بينهم وبين الجاسوس المصرى القابع فى انتظار الاعدام محمد مرسى وبرعايه اميريكيه وتواطئ تركى قطرى لتوطين سكان قطاع غزه على جزء من ارض سيناء المصريه تمهيدا لتصفية القضيه الفلسطينيه وهو الامر الذى تم انشاء منظمة حماس من اجل تحقيقه تحت ستار مقاومة اسرائيل

ولزيادة رد الفعل الاسرائيلى قامت حماس باطلاق مئات من الصواريخ ” الفشنك ” على مدن اسرائيليه لم تصلها الصواريخ من قبل حتى وصلت الى مطار بن جوريون ومفاعل ديمونه النووى حتى تضمن حماس زيادة القصف الاسرائيلى على القطاع وزيادة الدم الفلسطينى المراق او الوصول الى مرحلة شن عمليه عسكريه بريه على القطاع  – ملحوظه – لم يصاب اسرائيلى بخدش واحد من جراء اطلاق هذه الفجر 5 والفجر 6 المزعومه

482

القصف الاسرائيلي على غزة

7لا يهم اشلاء مئات الاطفال من ابناء فلسطين ولا الاف الجرحى ولا مئات المنازل ولا التدمير الشامل للبنيه الاساسيه للقطاع التى اقتطع العرب ثمن اقامتها من اقوات شعوبهم لمساعدة الاخوه الفلسطنين .. انما المهم هو تصفية القضية الفلسطينيه وتتفيذ الخطه البديله بالوصول الى الحد الاقصى للأستفزاز الاسرائيلى ثم افتعال ضغط على الحدود المصريه واقتحام معبر رفح المصرى بعدة الاف من مرتزقة حماس والاهالى والسيدات والاطفال المغرر بهم تحت سمع وبصر وسائل الاعلام الدوليه بحجة الهروب من القصف والحصار الاسرائيلى كما حدث عام 2008 حين قام مسلحو القسام بتفجير الجدار الحدودي بين رفح الفلسطينيه ورفح المصريه وفتح ثغرات كبيرة بداخله، فيما قامت جرافات فلسطينية بفتح باقي الجدار وإزاحة الأسلاك الشائكة وتسهيل مرور سكان قطاع غزه تحت اشراف حماس حيث انتقلت عائلات وأسر بكاملها من قطاع غزة إلى الأراضي المصرية

الهدف الاساسى من” جر شكل “اسرائيل هو محاولة اعادة هذا السيناريو ثم الاستغاثه بالامم المتحده والمنظمات الدوليه والولايات المتحده لفتح معسكرات ومخيمات للاجئين من قطاع غزه الى الاراضى المصريه وفرض سياسة الامر الواقع تمهيدا لأستيطان هذة الاعداد من الفلسطينين جزءا من ارض سيناء المصريه

لقد تعامل السيد الرئيس حسنى مبارك عام 2008 بكل حكمه مع تصرفات حماس الرعناء ولكن يختلف الامر الان حيث ان تكرار هذا السيناريو فى التوقيت الحالى يعتبر اكبر تهديد للأمن القومى المصرى وسيجابه من قبل القياده السياسيه والعسكريه بكل حسم

نناشد الاخوه فى قطاع غزه القيام بما يجب عليهم للقضاء على حركة ” المرتزقه الاسلاميه حماس ” واستئصال هذا الورم السرطانى الخبيث الذى يعمل جاهدا لتنفيذ المخطط الصهيواميركى لتصفية القضيه الفلسطينيه .. اما بالنسبه لمصر فخيانة ومؤامرات حماس على مصر وفلسطين ووجود هؤلاء العملاء واستمرار سيطرتهم على قطاع غزه هو تهديد سافر للحدود الشرقيه ينبغى التعامل الحازم معه بقطع ذيل الافعى الاخوانى الصهيونى والعمل على تحرير سكان قطاع غزه من الاحتلال الحمساوى قبل الاحتلال الاسرائيلى

Advertisements

Yes, Mr Kerry it’s “chilling and draconian” – Guantanamo 345 : Sami Al Hajj

By : Khaled Abdel Aziz

Commenting on the verdict on three journalists from Al Jazeera “false news” The U.S. Secretary of State John Kerry said the verdict is  “chilling and draconian.”

Judgment on journalists of Al Jazeera by a court and judges .. for publishing false and fabricated news  in trying to demolish the Egyptian state is “chilling and draconian.”, but  held a  journalist from the same Al Jazeera for six years without charge or trial in Guantanamo with all kinds of torture, ..of course, is democratic, .. American democratic ..

Mr. Kerry Let me introduce prisoner 345 to you ..

ISN_345's Guantanamo detainee assessment.

ISN_345’s Guantanamo detainee assessment.

Sami Al Hajj is a Sudanese journalist for the Al Jazeera network.

was arrested in Pakistan on December 15, 2001. He was on his way to work in Afghanistan as a cameraman for Al Jazeera and had a legitimate visa.

The U.S. military held him as an “enemy combatant” in the United States Guantanamo Bay detainment camp in Cuba for over six years without charge

with Guantanamo Internment Serial Number 345, and was the only journalist to be held in Guantanamo.

He was released without charge on May 1, 2008.

According to British human rights lawyer Clive Stafford Smith Stafford Smith, who visited him in 2005. Al Hajj had “endured horrendous abuse – he was repeatedly beaten and tortured in Guantánamo,He was attacked by dogs. He was hooded. He was hung from the ceiling. He was prevented from sleeping for days.

Interrogators questioned him more than a hundred times.

sexual abuse and religious persecution” and that he had been beaten, leaving a “huge scar” on his face.

Stafford Smith also said that Al Hajj had witnessed “the Quran being flushed down the toilet by US soldiers in Afghanistan” and “expletives being written on the Muslim holy book”.

Mr. Kerry .. please Shut your mouth 

Notice – Mr. Kerry .. kept aid for yourselves .. We know you are on close to bankruptcy

I know what you did last summer, Condoleezza

At the Bush Center’s conference on Human Freedom,on May 26, 2011, Condoleezza Rice, presence of President George W. Bush : United States prepared for the January 25 revolution which led Egypt to chaos and desolation under the guise of democracy

Kerry Dismisses 98% Support for New Egypt Constitution as Just One Election and Not ‘Inclusive’

6357

Article by /Bridget JohnsonPhotos by / Khaled Abd El Aziz

When millions of Egyptians wanted the Muslim Brotherhood leadership out, President Obama noted that Mohammed Morsi won his presidential post in an election.

When nearly 20 million Egyptians — more than 98 percent of votes cast — approved a new constitution to replace the one forged by Islamists, Secretary of State John Kerry said elections aren’t everything.

Egypt’s new constitution was written by a committee of 50 including women, Christians, one Salafist and one independent Islamist, while the last constitution was written by the Muslim Brotherhood and associated Islamists. The new document forbids “religion, race, gender or geography” from being the basis to form a political party while guaranteeing freedom of religion and granting, for the first time, Copts the right to build churches without permission of the president. Women are recognized as equals in Egyptians society.

Several people died in clashes surrounding the voting sparked by supporters of the Muslim Brotherhood, who boycotted the vote. “Going to the polls was risky because of those who were trying to use violence to scare people from voting,

Cairo on January 14, 2014 after blast hit court  building two hours before polls opened for Egyptians to vote on a new constitution.

Cairo on January 14, 2014 after blast hit court building two hours before polls opened for Egyptians to vote on a new constitution.

but the army and the police exerted a great effort to protect the polls and to give assurance to the people who would like to vote…It was a phenomenon to see crowds of women at each poll, many of whom queued for hours to vote. Some of them were singing and rejoicing, and even dancing, before and after they cast their vote. There was a general spirit of joy among the people of Egypt who voted, in a way that never happened before. We, alongside other Christian denominations, encouraged the people of Egypt to fulfill their civil duty to vote and to pray for the future of Egypt,” Mouneer Anis wrote of the scene on the ground. “…Many voters carried the photos of Field Marshall al-Sisi, the Minister of Defense, in an attempt to persuade him to run for the presidency. This is because al-Sisi was the one who responded to the request of the millions of demonstrators on 30 June who called for early Presidential elections and the removal of the former President.”

7

69

-

Egyptian soldier helps an elderly man came to vote

But in a statement issued today, Kerry said it was just one vote and again called for inclusiveness — a refrain the administration has used since the Morsi overthrown in an effort to get the Muslim Brotherhood back into the political landscape.

“Egypt’s turbulent experiment in participatory democracy the last three years has reminded us all that it’s not one vote that determines a democracy, it’s all the steps that follow. It’s a challenging transition that demands compromise, vigilance, and constant tending. The draft Egyptian constitution passed a public referendum this week, but it’s what comes next that will shape Egypt’s political, economic and social framework for generations,” Kerry said. “As Egypt’s transition proceeds, the United States urges the interim Egyptian government to fully implement those rights and freedoms that are guaranteed in the new constitution for the benefit of the Egyptian people, and to take steps towards reconciliation.”

Kerry added that “the brave Egyptians who stood vigil in Tahrir Square did not risk their lives in a revolution to see its historic potential squandered in the transition.”

“They’ve weathered ups and downs, disappointment and setbacks in the years that followed, and they’re still searching for the promise of that revolution. They still know that the path forward to an inclusive, tolerant, and civilian-led democracy will require Egypt’s political leaders to make difficult compromises and seek a broad consensus on many divisive issues,” he said.

“Democracy is more than any one referendum or election. It is about equal rights and protections under the law for all Egyptians, regardless of their gender, faith, ethnicity, or political affiliation.”

Kerry said the U.S. government has “consistently expressed our serious concern about the limits on freedom of peaceful assembly and expression in Egypt, including leading up to the referendum, just as we expressed our concerns about the dangerous path Egypt’s elected government had chosen in the year that lead to 2013′s turbulence.”

He said they were using monitoring from the Carter Center and Democracy International to assess the fairness of the constitutional referendum and the “challenges ahead” including “Egypt’s polarized political environment, the absence of a fully inclusive process in drafting and debating the constitution ahead of the referendum, arrests of those campaigning against the constitution, and procedural violations during the referendum, such as campaigning in proximity to and inside polling stations and lack of ballot secrecy.”

“We strongly encourage the interim Egyptian government to take these concerns into account as preparations are made for presidential and parliamentary elections,” Kerry concluded. “The work that began in Tahrir Square must not end there. The interim government has committed repeatedly to a transition process that expands democratic rights and leads to a civilian-led, inclusive government through free and fair elections. Now is the time to make that commitment a reality and to ensure respect for the universal human rights of all Egyptians.”

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

The PJ Tatler

!!!! هل اشترت دويلة قطر الواشنطن بوست

4

تقرير – خالد عبد العزيز

واشنطن بوست  الصحيفة الأكثر تداولاً في واشنطن دي سي العاصمة، والأقدم في تلك المنطقة والتى تأسست عام 1877 هل اشترتها دويلة قطر لبث سمومها اتجاه مصر بعد ان اصبحت قناة الجزيره ورقه خاسره وتم فضح اكاذيبها امام العالم عما تذيعه عن مصر والمنطقه .. تساؤل مطروح بعد رصد استمرار سياسة الصحيفه فى الهجوم على مصر بأساليب غير مسبوقه حتى لدعم سياسة واشنطون فى محاولة احياء مخططها فى الشرق الاوسط بعد تلقى ادارة اوباما صفعه هائله بازالة حليف اوباما محمد مرسى  والتنظيم الارهابى للأخوان المسلمين من مصر ايذانا بالقضاء عليه فى المنطقه

 صحيفة “وا شنطن بوست” الامريكية خصصت افتتاحيتها أول أمس للشأن المصرى تحت عنوان ” الديمقراطية الزائفة فى مصر لا تستحق المساعدات”، واصلت الصحيفة وغيرها من الصحف الأمريكية هجومها على مصر دون أى اعتبار للإرادة الشعبية، وزعمت أن الديمقراطية لا تزال غائبة فى مصر، كما أنها حرضت الإدارة الأمريكية على منع أى مساعدات تقدم لمصر

ولم تكتف الصحيفة بهذا الكلام المجافى للحقيقة والواقع، بل واصلت ادعائها بأن النظام العسكرى فى مصر سيأخذ خطوة كبيرة نحو تثبيت الاستبداد والقمع بشكل لم تشهده البلاد من قبل

وفى نفس السياق الزائف قالت إن ما يحدث فى مصر هو “ديمقراطية زائفة ووهمية وبالتالى يجب وقف المعونة الأمريكية، وذلك فى إشارة منها إلى سعى حكومة أوباما لاستئناف تقديم المعونة الأمريكية لمصر، وإعدادها لمشروع قرار يقدم للكونجرس، لاستثناء مصر من تطبيق القانون الذى ينص على قطع المعونة فى حالات «الانقلابات العسكرية»، على حد قول الصحيفة

وفى تعليقها على الدستور الجديد ادعت “واشنطن بوست” أن الدستور يعفى الجيش والشرطة وأجهزة المخابرات من الرقابة المدنية، إضافة إلى إمكانية محاكمة المدنيين محاكمة عسكرية. وقالت إن الاستفتاء على  الدستور يتم دون أن يعرف المصريون ما إذا كانت الانتخابات الرئاسية ستجرى قبل البرلمانية أم لا

وذكرت الصحيفة، أن وزير الدفاع عبد الفتاح السيسى الذى قاد “الانقلاب” على حد زعمها ضغط على المواطنين ليصوتوا بـ نعم للدستور من أجل ترشيح نفسه رئيسا للجمهورية

وتحدثت الصحيفة عما وصفته بالاعتقالات ضد من يقولوا “لا” للدستور، بالإضافة إلى منع المظاهرات عن طريق إصدار قانون التظاهر الجديد، وقالت إن السلطات المصرية لم تستهدف الإسلاميين فحسب، بل استهدفت أيضا النشطاء العلمانيين الذين قادوا ثورة 25 يناير 2011، كما تم إغلاق الصحف والقنوات التليفزيونية المعارضة وسجن الصحفيين بدون تهم

وأضافت الصحيفة أن الغالبية العظمى من المراقبين من المعهد الديمقراطى والمعهد الجمهورى الدولى التى رصدت انتخابات مصر 2012 تم طردهم من البلاد

واختمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول إنه من الصعب أن تثبت مصر للإدارة الأمريكية أنها تسير فى الاتجاه الديمقراطى السليم وتنفيذ الاصلاحات الاقتصادية، كى يتم استئناف المساعدات السنوية، وذلك بسبب أساليب القمع التى لا يمكن أن تحقق الاستقرار فى ظل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية الصعبة

وزعمت الصحيفة، أنه بدلا من المناورات التى تقوم بها إدارة “أوباما” من أجل استئناف المساعدات العسكرية لمصر, يجب أن تسارع  بفرض العقوبات على الاستبداد الجديد فى مصر، وتنضم جنب إلى جنب مع المصريين الذين يواصلون النضال من أجل الديمقراطية الحقيقية بدءا من المصريين المعتقلين فى السجون، على حد تعبيرها

كانت الحكومة المصرية حذرت منذ يومين وسائل الإعلام الغربية من العمل الدائم على تشويه صورة مصر في الخارج وأكدت  للصحفيين ووسائل الإعلام بأنها لديها أجهزة مراقبة لكل ما ينشر أو يذاع في الخارج عن البلاد وترصد كل محاولات تشويه صورتها الإيجابية، وذلك من خلال “الهيئة العامة للاستعلامات” التي تعد التقارير حول ما يقال عن البلاد في الخارج ويسيء لسمعة مصر


يناير 25 : بين سوكا .. وزيبو

بقلم : خالد عبد العزيز
49

اخيرا وبعد بحث لعدة ايام ..  وجدتها ..  صوره  ثائر .. تكسو تقاسيم وجهه هموم الوطن, ادرك ان الثورة تبدأ من النفس، وتمر بالفكر، لتعم كل حقائق الحياة  فترتسم ثناياها على ملامحه كأنسان , كاريزما الشخصيه تدل على وعى عميق بقضايا البلد ومتطلباته, جذوة الكفاح في وجدانه الثائر تنبثق من عيناه كشعاعا للثوره يخترق كل حوائط الاستبداد والديكتاتوريه لينير بصيره المصريين  ..,  قامه ثوريه , خليط مستوحى من حلم سيمون بوليفار وكفاح جيفارا وصمود الراحل اخيرا .. شافيز

انه احد مفجرى ثورة 25 يناير, واحد قياداتها  الشابه .. الثائر المناضل .. محمد سوكا .. حرامى الولاعات

48
ومن بين كل ما اطلق من القاب على الورود التى تفتحت فى جناين مصر …هذه ايقونه الثوره وذلك مفجر الثوره , ائتلاف الثوره ,المتحدث باسم الثوره .. نكتشف اخيرا انه سقط سهوا “سبرسجى الثوره ” .. سوكا .. الخطيب السابق للمجاهده اسماء محفوظ  والحائز على جائزة ” لطاشوف

انا لطشت ولاعة زيبو .. من المكتب ..  كمية ولاعات دهب وولاعات عادية .. كان عنده بدل رهيبة.. ولاب توب

سيظل صدى هذه الكلمات الخالده للثائر “سوكا ” والتى صدرت مبادئ ثورة 25 يناير, واختصرت مطالبها وانجازاتها .. يتردد ..  ليلهم المئات من النشالين وحرامية الغسيل فى كل مكان وزمان

بالطبع .. واحتراما للتاريخ , انا لا اعمم تجربة سوكا الثوريه عل كل ثوار يناير ..  فللأنصاف .. سوكا قد يكون الحاله .. “الاكثر احتراما “بين كل من شارك فى هذه المؤامره من اعلاميين وسياسين , فنانيين واشباه مثقفين .. الخ

فقيادات الثوره .. هم اما عملاء تم تدريبهم على ايدى اجهزة مخابرات دوليه فى صربيا وبولندا وهولندا وأمريكا وتركيا وقطر او جواسيس تخفوا تحت ستار منظمات مدنيه وحقوقيه , واخرين .. اعضاء التنظيم الارهابى الفارين من السجون على يد مرتزقة حماس وحزب الله , وساسه كومبارس .. فاسدين متعفنين .. دعوا انفسهم بالنخبه .. وصولا الى طابور خامس من الخونه والمأجورين لا انتماء لديهم الا  لليورو والدولار والاسترلينى

قتلى الثوره .. الذين دخلت أسماؤهم ضمن قائمة الشرف كشهداء يتم تمجيدهم ليلا نهارا .. هم إسماعيل أفيونة .. مسجل خطر مخدرات.. و كمال ملقاط  .. أشهر نشالي بر مصر و هاني بركوتة  ..أخطر حرامي غسيل ” ارباب سوابق ومسجلين خطر ” .. قتلوا.. وهم يسرقون أو يهاجمون اقسام  الشرطه ويحرقونها  , وهاربين من السجون اثناء اقتحامها من اتباع مرسى وزمرته .. بعضهم هارب من احكام بالاعدام

شهداء الفوتوشوب والفيس بوك واليوتيوب تاجر بهم  جميع  المرتزقه لهدم باقى الدوله وما تبقى من الشرطه المصريه  خاصه التنظيم الارهابى الذى ازاح العملاء والخونه من المشهد ليقبض على السلطه وينصب على مصر اول جاسوس مدنى منتخب اختصه الله بالنصف حين خلق الغباء

حتى أشهر شهيدات الثورة سالى زهران التي نسجت الأساطير عن قتلها بميدان التحرير .. على ايدى داخلية العادلى ورسمت مشاهد وهى تلفظ  انفاسها الاخيره منادية بالثورة والحريه.. حامله علم الوطن ..علي لسانها كلمة وحيدة .. مصر .. مصر .. لتكتشف مصر أن موتها .. كان نتيجة سقوطها من شرفة منزلهم بمدينة سوهاج

ملحوظه ” لم نسمع عن حاله أستشهاد واحده أو حاله أصابه سواء كانت عاهه مستديمه أو حتي خدش بسيط لأي عضو أو عضوه من حركه 6 أبريل او باقى عصابات التمويل وارهابى التنظيم الدولى  .. الا هذا الذى سقط بنيران صديقه فيما سمى بموقعة الجمل – على رأى المرتزق الهارب كلب الجزيره احمد منصور

ولأنه من نواميس الكون ان شمس الحقيقة لا يمكن حجبها عن الأعين , ولأنه من نواميس الطبيعه انه لابد لأوراق التوت من زمن تتساقط  فيه , ولانه من عدل الله ان لا تستر عورات الخائنين الى الأبد , كان لابد ان يسقط  عبد الرحيم على بحلقاته الاخيره ورقة التوت عن سوءات هؤلاء الخونة والعملاء ليكتب نهاية ما سمى بثورة 25 يناير التى بدأت بشهيد للبانجو وانتهت بحرامى ولاعات .. ليكون واضحا وجليا لكل من انخدع بهؤلاء السفله … مدى ما وصل اليه مدعو الثوريه , من خيانه وعهر وعماله ومتاجره بالوطن

كان ولابد من ان يعلم البعض ما قد كان يجهله عن قيادات الثوره من خادمات المفروش وداعرى الاعلام ومرتزقة الدولار الغارقين فى مستنقع الخيانة من القدم حتى قمة الرأس وكان لابد ان تظهر حقائق الامور و تتكشف المؤامرة الكبرى التى خططت لها اميركا ودبرتها بالتنسيق مع التنظيم الإرهابى وجماعات الخونه من 6 ابريل ومنظمات ما يدعى بالمجتمع المدنى والطابور الخامس لنشر الفوضى وتدمير جيش مصر وجهازها الأمنى وإسقاط جميع مؤسسات الدولة اعتمادا على فضائيات و اعلام العهر المخترق من الخارج  الذى قدم لنا هؤلاء العملاء علي فضائياتهم وصحفهم , فلولاهم ماسمعنا عن أسماء محفوظ أو وائل غنيم اواسراء عبد الفتاح اوغيرهم من الزبالات التى تولت ارباك الرأى العام فى الداخل والخارج وخلق حاله من الهيستريا الجماعية اعتمادا على عناصر المغالطات، وتشويه السمعة ، وتلفيق الادعاءات بأساليب خسيسة ودنيئة لا يجرؤ حتى سماسرة الدعارة على فعلها … مبررين لأنفسهم إغتيال الوطن ,لتحويل مصر لعراق أخرى حتى يسهل تنفيذ المخطط الدنيئ لأسيادهم .. فى اعادة صياغة شرق أوسط جديد

نعم دفنت ثورة 25 يناير بكل ما حملته من عار وخيانه, ستظل على مدى التاريخ هى الاكبر, ولن تجدى المحاولات المستميته من  فلول يناير ” الذين كانوا  وما زالوا طرفا فاعلا في محاولات تدمير الدولة ” .. بالتمسح فى اذيال يونيو ووصفها بموجه ثانيه من الثوره, فنكسة يناير كانت مؤامره وليست ثوره, وكانت  يونيو ثوره على هذه المؤامره

لم يتبقى من هذه الثوره المزعومه سوى ان يقتص الشعب من هؤلاء الخونه لما أنجزوه من دمار وخراب وقتل وسرقه للوطن وان يتم تعليقهم على المشانق في ميدان التحرير ليكون درسا للجميع ويعلم كل المتأمرين فى الداخل والخارج ان صقر حورس لا ينام وان امن مصر لم يسقط ابدا  وليسترجعوا التاريخ  والجغرافيا ليعلموا ان مصر .. نعم .. قد تمرض ولكنها ابدا .. لا تموت

2013 big moment : When Time Stopped

65678900

Location – Cairo, Egypt – Date : July 3 – Time : 7 p.m. (1700 GMT)

Egypt’s people and armed forces overthrew  Mohamed Morsi on Wednesday and announced a political transition with the support of a wide range of political, religious and youth leaders.

After a day of drama in which tanks and troops deployed near the presidential palace as a military deadline for Morsi to yield to mass protests passed, the top army commander General Abdel Fattah al-Sisi announced on television that the president had “failed to meet the demands of the Egyptian people”.

Mideast Egypt

Flanked by political and religious leaders and top generals, General Abdel Fattah al-Sisi announced the suspension of the Islamist-tinged constitution and a roadmap for a return to democratic rule under a revised rulebook.

The president of the supreme constitutional court will act as interim head of state, assisted by an interim council and a technocratic government until new presidential and parliamentary elections are held.

“Those in the meeting have agreed on a roadmap for the future that includes initial steps to achieve the building of a strong Egyptian society that is cohesive and does not exclude anyone and ends the state of tension and division,” Sisi said in a solemn address broadcast live on state television.

After he spoke, Millions of anti-Morsi protesters in central Cairo’s Tahrir Square erupted into wild cheering, setting off fireworks and waving flags. Cars drove around the capital honking their horns in celebration.

246

The Muslim Brotherhood president, in office for just a year, was at a Republican Guard barracks surrounded by barbed wire, barriers and troops, but it was not clear whether he was under arrest. The state newspaper Al-Ahram said the military had told Morsi at 7 p.m. (1700 GMT) that he was no longer head of state.

968900

“TERRORISTS AND FOOLS”

Military chiefs, vowing to restore order in a country racked by protests over Morsi’s Islamist policies, earlier issued a call to battle in a statement headlined “The Final Hours”. They said they were willing to shed blood against “terrorists and fools”.

Armored vehicles took up position outside the state broadcasting headquarters on the Nile River bank, where soldiers patrolled the corridors and non-essential staff were sent home.

In another show of force, several hundred soldiers with armored vehicles staged a parade near the presidential palace, and security sources said Morsi and the entire senior leadership of his Muslim Brotherhood were banned from leaving the country.

Security sources told Reuters the authorities had sent a list of at least 40 leading members of the Brotherhood to airport police.

U.S. oil prices rose to a 14-month high above $100 a barrel partly on fears that unrest in Egypt could destabilize the Middle East and lead to supply disruption.

The massive anti-Morsi protests showed that the Brotherhood had not only alienated liberals and secularists by seeking to entrench Islamic rule, notably in a new constitution, but had also angered millions of Egyptians with economic mismanagement.

33 Million protester in Egypt – 30 June 2013

Tourism and investment have dried up, inflation is rampant and fuel supplies are running short, with power cuts lengthening in the summer heat and motorists spending hours fuelling cars.

Liberal opponents said a rambling late-night television address by Morsi showed he had “lost his mind”.

The country’s two main religious leaders, the head of the Al-Azhar Islamic institute and the Coptic Pope, both expressed their support for the army’s roadmap in speeches after Sisi

Egypt Arrests 4 Al Jazeera English Journalists charged with a terrorism-related offense

535788

Al Jazeera – false news

Egyptian authorities arrested a team of journalists from the news channel Al Jazeera English on Sunday, accusing them of broadcasting “false news” that damaged national security as well as possessing written materials that promoted “incitement,” including information about student protests in support of the Muslim Brotherhood.

Three of the four journalists were arrested at the Cairo Marriott hotel, where they were said to have turned a series of rooms into an improvised bureau. The journalists have been described in many Egyptian media reports as “a terrorist cell” working in support of the Brotherhood, which the government declared a terrorist organization last week. On Monday evening it was reported that their case had been referred to a special national security prosecutor.

Al Jazeera said that the four journalists detained were Mohamed Fadel Fahmy, a Canadian citizen and the channel’s Cairo bureau chief, who previously worked for CNN and contributed to The New York Times; Peter Greste, an Australian and two-decade veteran of Reuters, CNN and the BBC ; Baher Mohamed, a Cairo-based producer; and the cameraman Mohamed Fawzy.

In a statement, Al Jazeera English demanded the release of its employees and called their arrest part of a pattern of “harassment by Egyptian security forces which has arrested our colleagues, confiscated our equipment and raided our offices despite that we are not officially banned from working there.”

Remark :

August , 2013

On it’s first day of broadcasting in the United States, Al Jazeera aired a fake video of a man supposedly dying of a gun shot wound. The footage showed a man lying on his back, with his shirt covered with blood, as a woman kneeled over him screeching. Then a doctor lifted his shirt to inspect the wound, but there was none.

Al Jazeera is funded by Qatar, who also funded the Muslim Brotherhood in Egypt. Ironically, just before Al Jazeera aired the video, they had filed a lawsuit against AT&T. A spokesman said, “Al Jazeera America’s strong hope is to resolve this matter quickly so that AT&T’s customers will have access to our unbiased, fact-based and in-depth coverage of the news that is important to Americans.”

Once the doctor lifted the man’s shirt and exposed the lie, the man on the ground repositioned himself to block the camera. The camera was then turned away. The scam was exposed by FSA Crimes, a nonprofit organization that tracks war crimes.

This is not the first time that Al Jazeera was accused of doctoring a tape or perpetrating a fraud in order to show the Muslim Brotherhood in a favorable light.

The following is a statement by FSA Crimes:

“The strong bias of Al Jazeera in Egypt was always to be expected. Their support for the Muslim Brotherhood was a given and there was never any doubt that the new interim government had their suspicions about the news agency.”

Al Jazeera did not issue a statement on the incident.

الاعلاميه الشمطاء ” شهيره امين ” : ثائره .. ام داعره

 الطابور الخامس .. الاعلامى – بقلم خالد عبد العزيز

676

شهيره امين ” ايقونه الثوره ” حاجه كده زى ” صديقة الطلبه” تعلن استقالتها على سى ان ان “

من المتعارف عليه فى عمل اجهزة الاستخبارات الدوليه غرس عملاء في بعض من المؤسسات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني وبعض المؤسسات الهامه فى الدول المستهدفه قد يكون اخطرها المؤسسات الاعلاميه لتعمل كخلايا نائمه , لتستيقظ فى الوقت المناسب لتنفيذ مخططات وأهداف هذه الاجهزة , وتختلف انماط تجنيد العملاء من جهاز الى اخر حسب استراتيجيات واهداف  تلك الاحهزه , الى انه يتبقى من تلك الانماط  وسيلتان تقليديتان هما الاعم , يتم العمل عليهما وبهما لتجنيد العملاء ومن ثم الابتزاز والضغط والتهديد والمساومة لضمان السيطره الكامله على العميل وحصاره فى حالة استيقاظ  حسه الوطنى او ضميره الانسانى او وازعه الدينى .

 

النمط الاول : الدافع المادى ويتم فيه  اغداق الاموال على الهدف الذى يرى فى هذه الاموال  فرصه او ربما السبيل الوحيد لتحقيق رغباته واتباع اقصر الطرق وأسهلها للثراء السريع بدون الالتفات الى اى منظومه اخلاقيه او قيم مجتمعيه

 

اما النمط الثانى : فهو استخدام الجنس ويتم استخدامه بكثره بواسطة المخابرات الاسرائيليه والاميركيه ففي سيكولوجيا استخبارات تلك الدول  “عند التعامل مع المجتمعات الشرقيه ” يتم تكريس شعب خاصه تتولى تجنيد العملاء عن طريق الافخاخ الجنسية مثل تصوير سيدات في أوضاع مثيرة اثناء ممارسه الجنس مع غرباء او ممارسة الشذوذ الجنسى .. الخ ، ثم تستخدم  هذه الصور والافلام لابتزاز الأشخاص المطلوب منهم التعامل مع المخابرات ، حيث يتم تهديدهم بنشر تلك المواد ، وهذا النمط يعتبر سلاحا قويا في أجهزة المخابرات بالنسبة لمجتمع مسلم تقليدي .

 

هذه المقدمه كان لابد منها لمحاولة التوصل الى  دوافع البعض من مرضى العمالة الذين باعوا انفسهم للشيطان فاستمرأوا الخيانة، وارتهنوا انفسهم الى اعداء الوطن, والغريب ان بعضا من اولئك الخونه المتنطعين يفصح عن نفسه بكل بجاحة عبر وسائل اعلام عالميه مختلفة , من ابرز هؤلاء الاعلاميه ” شهيره امين ” التى تنيرى يوميا _عبر ثلاث سنوات _ بكل صفاقه لتقديم خدمات دعم مشبوهة عبر سلوكيات وممارسات تثير الكثير من التساؤلات خاصة حين يتعلق الأمر بتصرفات وسلوكيات تصب في خدمة من اعلنوا العداء للوطن واشعلوا فيه الفتن تروج  فيها لمواقفهم المشبوهة  وتضر بأمن الوطن .. كان اخرها حوار باللغه الانجليزيه  نشرته روسيا اليوم  امس الاول  تحت عنوان :  مصر تعود الى ما قبل يناير 2011

 ‘Egypt returns to pre-2011 situation’ — RT Op-Edge

دافعت فيه المذكوره عن الجماعه الارهابيه وبرأتها من حادث تفجير المنصوره واكدت ان تصنيف جماعة الاخوان المسلمين كجماعه ارهابيه وسجن قادة الثوره ” عملاء التمويل ماهر وعادل ودومه ” وقمع المعارضه .. عادت بمصر الى الدوله البوليسيه القمعيه والى عهد اسوء من عهد مبارك … الخ.

محطات ” شهيره ” على خطى العماله :

ساعة الصفر :  

كانت ساعة الصفر لأستيقاظ شهيره امين هى يوم الثالث من فبراير 2011 حيث اختارت المذكوره قناة الجزيرة الانجليزيه  وقناة السى ان ان الامريكيه لتعلن باللغه الانجليزيه على الهواء مباشره للعالم الذى يتابع الحدث المصرى استقالتها من منصبها كنائب لرئيس قناة النيل الدولية “التليفزيون الرسمى للدوله ” وانضمامها لمن دعتهم بثوار التحرير قائله : أنا الآن في ميدان التحرير مع المتظاهرين وإلى جانبهم، وليس إلى جانب الجهاز الإعلامي الذي يضلل الشعب ويغسل أدمغة أبنائه , وقالت ان تلك الخطوه التى جاءت بعد عملها فى التليفزيون المصرى منذ عام 1989 كانت بسبب قتل نظام مبارك للمتظاهرين فى التحرير ” المتظاهرين الذين تم قتلهم على ايدى قناصة حماس ودهسهم بسيارات السفاره الاميريكيه ” واكدت انها اليوم فقط شعرت بالتحرر ( بعد 21 سنه اكتشفت فجأة ان الجهاز الاعلامى المصرى يضلل شعبه واختارت ان تتحرر فى اليوم التالى لخطاب الرئيس مبارك الذى اجهض المؤامره للتزامن استقالة شهيره امين مع موقعة الجمل ” حيث ذكرت فى نفس المداخله مع الجزيره انها ترى بنفسها بلطجية مبارك وهم يقذفونهم بالحجاره من اعلى الكوبرى )

فحص العذرية :

نشرت المذكوره خبر “فحص العذرية”في الـ CNN الأمريكية ” اختلقت فيه إعتراف نسبته  الى للواء مسئول بالقوات المسلحه – طلب عدم الافصاح عن هويته- قال فيه انه قد تم اجراء كشف العذرية على فتايات اعتقلن يوم 9 مارس في ميدان التحرير ” وهو الامر الذى ادى الى حدوث هجوم غير مسبوق من الداخل والخارج على المجلس العسكرى ” الجيش المصرى” الممسك بالسلطه حينذاك وما ترتب على ذلك من تشويه بالغ للقوات المسلحه المصريه

النيابة العسكرية تستدعي شهيرة أمين في خبر”فحص العذرية” – قاعدة المعلومات المصرية.

فى بيتنا جلعاد شاليط :

18 أكتوبر 2011 تحدث عملية تبادل للأسرى بين فلسطين واسرائيل , فتستضيف  شهيره امين المجند الإسرائيلى جلعاد شاليط فى مقابلة على شاشة التليفزيون الرسمى المصرى , وبدل ان تكون المناسبه احتفالا بأسرانا المحررين ” 1127 اسير ” اصبحت المناسبه الاحتفال بتحرير جلعاد شاليط واستقباله على شاشة التليفزيون الرسمى المصرى استقبال الفاتحين فيما يعد اول تطبيعا إعلاميا وثقافيا وصحفيا مع الجيش الاسرائيلى والجلوس مع شاليط  لتسترجع معه بكل عطف ذكريات معاناته فى الأسر، وتناقش معه خططه للمستقبل .. وتقوم لاحقا بالتحدث مع القناة العاشره الاسرائيليه لسرد كواليس اللقاء .. ثم تخرج لتبرر كل هذا التعاطف والرقه بأنها اعطت شاليط ما يستحق من العطف والشفقه

المذكوره فى مشاده داخل السفاره الاميريكيه فى فيينا 2011 مع شخصين مجهولى الهويه !!!! ياريت تتفضل المذكوره بتوضيح من هم وسبب المشاده

المذكوره فى مشاده داخل السفاره الاميريكيه فى فيينا ” عاصمة الجاسوسيه ” 2011  مع اشخاص مجهولى الهويه !! ياريت تتفضل المذكوره بتوضيح من هم

ملحوظه : [ توجد في فيينا أهم المؤسسات العالمية من بينها المنظمة الأوربية للامن والعمل المشترك ومنظمة «الاوبك» والمنظمة الدولية للطاقة النووية، ويسكن فيها «17» الف دبلوماسي نصفهم يعمل لمخابرات بلاده ما يشكل نسبة «1%» من سكان العاصمة النمساوية و لا تزال تضم أكبر عدد من الجواسيس في العالم، وتبقى نقطة الاتصال بين الشرق والغرب وبين الشمال والجنوب وحصانة الجواسيس الذين يلبسون قبعة الدبلوماسية صدرت حصانتهم وفقاً لأحكام المادة «32» من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية عام 1961م ]


بعض جوائز الخيانه :

Prize Julio Anguita Parrado of Journalism 2012

 فى رد على صحفى مصرى عن ما هى مجمل الأعمال التى على خلفيتها كانت الجائزةالاسبانيه ؟
قالت المذكوره
أول شىء كان عن استقالتى من قناة “النيل الدولية” كنائبة، أثناء أحداث الثورة، وكذلك عند ظهورى فى قناة “CNN” وتقديم موضوع كشف العذرية، إلى جانب قصص كثيرة فى “CNN” عن الختان وأخيراً عن حوارى مع  الأسير الإسرائيلى جلعاد شاليط

 Award for Excellence in Gender Equality2013

عشرات من الاحاديث والحوارات والمقالات وجميعها للقنوات والصحف الاجنبيه تهاجم فيها القوات المسلحه بشكل اساسى والدوله المصريه عموما وتؤكد ضمنيا عبر بث سمومها المقروءه والمسموعه على ترسيخ فكرة الانقلاب فى الاعلام الغربى دعما لأستمرار حالة الفوضى وبغرض عدم استقرار الحاله المصريه وهو ما تم رصده من قبل من عدة فصائل ومنظمات مشبوهه واجهزة اسنخبارات دوليه متعدده .. , اعتقد انه لا ينبغي ان يستمر هذا التسامح الى مالا نهاية مع هذه الاصوات العميله التى تعرض الوطن للمخاطر وتستهتر بمقدراته وتسيئ لسمعته وتحاولوا الانتقاص من منجزات هذا الشعب العظيم وقواته المسلحه الباسله اللذان احبطا مؤامره كونيه كانت تهدف تدمير ليست مصر فقط بل كل المنطقه واعتقد وان كانت المذكوره لا تمثل صيدا ثمينا لأجهزة الامن المصريه الا انه قريبا سيقف احد رجالتها ليهمس فى اذنيها بجملة شهيره  ….  هى ديه مصر .. ” ياهبله ”

Responding to an article by Reuters , which headlined : Egypt jails key figures of 2011 uprising

6546546

Ahmed Maher, Ahmed Douma , Mohamed Adel , and Alaa Abdel Fattah are not Political activists or symbols of the protest movement that ignited the revolt in 2011.

They  just traitors and mercenaries been trained by agents of intelligence services in Serbia and  other to drop the Egyptian state

Their sentences ( today- sunday ) include prison labor and fines of 50,000 Egyptian pounds each, only for violating a law that requires police permission for demonstrations.( general law )

The trial (soon ) for allegedly collaborating with countries , allegedly finance from  foreign organizations , conspiracy  .. the execution waiting  all of  them, and all the traitors .

Ahmed Doma  admits on air that he attacked police officers and kidnapped some of them and beat them up during the events of January 25th , saying that there is no such a peaceful revolution as mentioned by some media outlets.. He also admit that he burned the Scientific Research Institute (Which has an unprecedented human heritage) by throwing Molotov bottles on it..

On the other hand I would like to ask the members of the U.S. Congress about the procedures followed in case that someone attempt to storm the building of the Ministry of Defense or the U.S. intelligence building or the White House..??

Well, this’s exactly what  Mohamed Adel , member of the April 6 Movement .. he got caught by cameras while he break into the state security building with another person and steal files and CDs with highly confidential information affecting Egypt’s national security.., then he sell these information to a private U.S. company operating in the field of publishing, has a close relationship with the C.I.A .

Mohamed Adel , Foreign funding

This is Alaa Abdel Fattah calls for cutting the hand of the army, the police and the Egyptian judiciary ( the three pillars of the state ).

Ahmed Maher  a founder of the April 6 movement,. was nominated for the Nobel Peace Prize in 2011??  Nobel Prize for Betrayal  !!!!

Ahmed Maher , Foreign funding

https://www.youtube.com/watch?v=P6vnOZn6WP8

Ahmed Maher & Mohamed Adel , Foreign funding

TO :

( Amr Aly ) Yes , it’s a coup .. but against The great conspiracy which 6 April movement participated in .

( Sally Toma ) Yes , you are enemies of the state,will not get away with what you did .

(  Reuter )  Chose your reporters and tell the truth .

   By : khaled Abd Elaziz , Tamer Abo El-Hoda