Tag Archives: اردوغان

تركيا .. موجة جديدة من الإقالات تطال 166 قاضيا

أثارت موجة جديدة من الإقالات طالت الثلاثاء 11 فبراير/شباط 166 قاضيا إهتمام وسائل الإعلام التركية في ظل فضيحة الفساد التي هزت حكومة رجب طيب اردوغان منذ منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي

وأصدر المجلس الأعلى التركي للقضاة والمدعين قراره بإقالة 166 قاضيا بعد الإشتباه في تورطهم بقضايا فساد، بينهم بعض المدعين المهمين في اسطنبول وانقرة وازمير، حسب صحيفة حريت التركية

ووفق وسائل الإعلام المحلية فإنه تم معاقبة نحو 6000 من عناصر الشرطة ومئات القضاة منذ كشف فضيحة الفساد التي شملت عشرات الاشخاص المقربين من السلطة. ويتهم اردوغان حلفاءه السابقين في جمعية الداعية فتح الله غولن التي تحضى بدعم العديد من العناصر في صفوف الشرطة والقضاء بالتلاعب بالتحقيقات في اطار “مؤامرة” لاسقاطه قبل الانتخابات البلدية المقررة في مارس/آذار والرئاسية في اغسطس/آب هذا العام

 

ديمقراطية اردوغان – تركيا تطرد صحفيا أذربيجانيا لانتقاده حكومة أردوغان على تويتر

طردت السلطات التركية الجمعة 7 فبراير/ شباط صحفيا أذربيجانيا يعمل لحساب صحيفة “زمان” بعد اتهامه بانتقاد حكومة رجب طيب أردوغان على “تويتر”. وحسب صحيفة “زمان”، فقد أدرج اسم ماهر زيلانوف على لائحة الأجانب غير المرغوب بهم على الأراضي التركية لأنهم “نشروا تغريدات على تويتر ضد مسؤولين كبار في الدولة”، وذلك بموجب قانون يسمح بطرد الذين “تسيء إقامتهم في تركيا الى الأمن العام والمقتضيات السياسية والإدارية”

وكان أردوغان قد تقدم بشكوى ضد الصحفي العامل في صحيفة “زمان” المقربة من حركة الداعية الإسلامي المعارض فتح الله غولين، مدعيا أن تغريداته تشكل “شتائم تحرض على الحقد والعدوانية”. من جانبها انتقدت منظمة السلام والأمن في أوروبا الإجراء مطالبة بإلغاءه على الفور. وأضافت أن “الحد من هذه الحرية سيعزز أكثر وضع اليد على وسائل الإعلام في تركيا

 

via تركيا تطرد صحفيا أذربيجانيا لانتقاده حكومة أردوغان على “تويتر” – RT Arabic.

​Turkey ramps up internet censorship despite protests

Police use a water cannon to try to disperse people protesting against newly proposed restrictions on the use of the internet and against the Turkish government during a protest on the Istiklal Avenue in Istanbul, on January 18, 2014

Police use a water cannon to try to disperse people protesting against newly proposed restrictions on the use of the internet and against the Turkish government during a protest on the Istiklal Avenue in Istanbul, on January 18, 2014

Turkey’s parliament has passed legislation which toughens government control over the internet. Critics say PM Tayyip Erdogan’s government is attacking freedom of expression and investigative journalism with the move.

The bill, which is yet to be signed into law by the Turkish president, would allow the authorities to block websites without a court order within just hours. It also requires that internet service providers (ISPs) store data on their clients’ online activities for two years and provide it to the authorities on request.

The legislation amends Turkey’s law 5651 of 2007, which already gives the government authority for online censorship. It allows the blocking of websites violating Turkish law. The prohibited content includes criticism of Mustafa Kemal Atatürk, the founder of modern Turkey, promotion of suicide, online gambling available for minors and pirated media.

Among the sites blocked or fined under the law were video sharing services YouTube and Vimeo, blogging tool WordPress and several online media outlets.

The new bill was passed late Wednesday by the parliament dominated by the Erdogan’s AKP party, is part of a package. The package is meant to consolidate government’s power amid a corruption inquiry, which the prime minister calls a “judicial coup” against his government.

Erdogan previously expressed suspicion over Internet and social media, branding Twitter a “scourge” for helping organize mass nationwide anti-government protests in June.

People shout slogans as they hold placards that read "stop censorship" during a rally against a bill which would, among other things, allow Turkey's telecommunications authority to directly block access to websites or remove content deemed to be violating privacy without a court decision, in Ankara, on January 18, 2014.

People shout slogans as they hold placards that read “stop censorship” during a rally against a bill which would, among other things, allow Turkey’s telecommunications authority to directly block access to websites or remove content deemed to be violating privacy without a court decision, in Ankara, on January 18, 2014.

As the amendment was debated, some opposition legislators compared Erdogan’s actions with those of Nazi Germany leader Adolf Hitler, who was elected into power in a democratic election only to transform the country into a militaristic powerhouse under his rule.

“When you came to power you talked of enhancing democracy in Turkey – now you are trying to implement fascism,” opposition MP Hasan Oren charged.

“This is against the constitution,” fellow opposition legislator Umut Oran said. “Bans like this exist in times of coups and have not been able to conceal any corruption.”

The governing AKP party dismisses the accusation of conduction an attack on freedoms.

“The latest regulations are not censorship and are not a ban,” party deputy Necdet Unuvar said in comments on his personal website. “They are regulations needed to protect the confidentiality of private life.”

Turkish activists rallied against the bill in mid-January shortly after it was announced. The protest was dispersed by riot police, who used water cannons and tear gas against hundreds of opponents of the bill. Activists are planning a new protest against the legislation on Saturday.

In January, Turkey passed controversial legislation forbidding the provision of emergency first aid without a government license, punishable by up to three years in prison and a heavy fine. Critics of the government say the law is part of a crackdown on protests, as it outlaws discreet medical treatment of activists injured in clashes with the police.

 

عشرات الآلاف يتظاهرون في العاصمة التركية احتجاجا ضد الحكومة

تظاهر عشرات الآلاف في العاصمة التركية أنقرة السبت 11 يناير/ كانون الثاني، احتجاجا على حكومة رجب طيب أردوغان بعد أحدث تحقيق بشان فضيحة الفساد. ونقلت وكالة “رويترز” عن محتجين قولهم إنهم أتوا ليتظاهروا ضد “الفساد وللدفاع عن العدالة في بلادهم”. وقال أحدهم: “الفساد في السياسات في الـ12 عاما الأخيرة ظهر الآن. من الواضح جداً أن الفساد والسرقة والكذب مستمرة في الحكومة. هؤلاء الأشخاص .. هؤلاء الألاف تجمعوا هنا للاحتجاج ضد هذه الأمور والدعوة لإنهائها”

وكانت الشرطة التركية قد داهمت مكاتب ومنازل واعتقلت رجال أعمال كبارا مقربين من الحكومة وأبناء ثلاثة وزراء في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وقام أردوغان بدوره باتخاذ إجراءات عقابية بحق العشرات من كبار المسؤولين في الشرطة في سائر أنحاء البلاد منذ أن انفجرت فضيحة الفساد

وتمثل الفضيحة أكبر تحد لأردوغان منذ وصوله إلى السلطة قبل 11 عاما وتثير احتمال شق صفوف حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه قبل الانتخابات العامة القريبة

http://arabic.rt.com/news/640226/ :روسيا اليوم

Turkey sacks two police chiefs over graft probe

Turkish authorities have removed two police chiefs from their posts following a high-profile corruption probe that has shaken the country’s political establishment.

On Thursday, the Erzurum Police Department intelligence schief, Hursit Ucar, and Mersin Police Department’s Anti-Smuggling and Organized Crime Bureau head Cemil Uysal were removed from their posts, Turkey’s Today’s Zaman  newspaper reported.

According to the Turkish daily, 400 police officers at the Istanbul Police Department have been removed from duty over the corruption probe.

Dozens of government officials and prominent businessmen close to Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan were arrested on graft charges on December 17, 2013.

On December 25, 2013, Erdogan announced a major cabinet reshuffle, replacing 10 ministers including the economy, interior, and environment ministers, who had resigned from their posts after their sons were arrested in the scandal.

In a televised speech on Wednesday, Erdogan called for national support against a “plot” by foreign-backed elements targeting the Turkish people.

“History will not forgive those who have become mixed up in this game,” he said, blaming police and judiciary for engineering the scandal to undermine his government.

Turkish media reports indicate that Erdogan’s son will probably be the next target of the high-level graft probe.

PressTV – Turkey sacks two police chiefs over graft probe.

شرطة أردوغان ” خليفة المسلمين ” تسحل حرائر تركيا

57900

شرطة حكومة رئيس الوزراء التركي “رجب طيب أردوغان” لم تعد تعرف سوى العنف في التعامل مع التظاهرات المناهضة للحكومة والمطالبة باستقالة أردوغان

يأتي ذلك في أعقاب أكبر فضيحة فساد في تاريخ تركيا تورط فيها نجل اردوغان الاكبر ” بلال ” وعدد من الوزراء والمسؤلين الحسوبين عىلى رئيس الوزراء التركى وهو ما فجر موجة من الغضب بين طبقات الشعب التركي، وضرب أركان الحكومة التي تمارس ضغوطات قوية على السلطة القضائية لعدم كشف فساد الوزراء وكبار المسئولين بالدولة

ورصدت شبكة “روسيا اليوم” فيديو يظهر استخدام الشرطة التركية لخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لفض التظاهرات والحشود التي تجمعت في عدد من المدن التركية

ضاحى خلفان يهاجم ” قناة الجزيرة” : إرهابية هدفها تدمير الخليج

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)

شن نائب رئيس الشرطة والأمن العام في إمارة دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم، هجوماً ضارياً على قناة “الجزيرة”، واصفاً إياها بأنها “وسيلة من وسائل الجماعات الإرهابية”، محذراً من أنها تهدف إلى تدمير الخليج

واعتبر الفريق خلفان، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، أن الفضائية القطرية “محطة لخدمة الإخوان”، في إشارة إلى جماعة “الإخوان المسلمين”، التي أعلنتها الحكومة المصرية “تنظيماً إرهابياً“، كما تجري محاكمة “خلية إخوانية” بدولة الإمارات

وكتب قائد شرطة دبي السابق، ضمن سلسلة تغريدات على مدار الساعات الماضية: “شخصياً أقترح أن يكون اسم قناة الجزيرة اللائق لها.. قناة رابعة الجزيرة“، كما وصفها في إحدى تغريداته بأنها “محطة الرأي ولا رأي آخر.. رابعة الجزيرة كارثة”

وحذر المسؤول الأمني الإماراتي من أن “المحطة إذا ظلت بيد الإخوان.. محطة تحرض على الإرهاب”، وأضاف أن “ترك المحطة بيد جماعات مشبوهة كارثة”، معتبراً أنها “مشروع تأجيج أزمات في الوطن العربي

ودعا خلفان إلى إغلاق مكاتب الجزيرة في دول الخليج، قائلاً: “أحذر كل دول الخليج من مخطط الجزيرة القادم لدول المنطقة.. الهدف القادم للجزيرة تدمير الخليج.. مكاتب قناة الجزيرة في الخليج يجب أن تغلق.. دول الخليج معنية بالأمر أكثر من غيرها.. هذه المحطة وسيلة من وسائل الجماعة الإرهابية”

وفيما ذكر أن “الجزيرة فيها نخبة من الإعلاميين اليهود المشاهير!”، فقد نشر خلفان على صفحته يظهر فيها الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز،  يرافقها تعليق كتب فيه: “صديق مرسى العظيم وهو خارج من قناة الجزيرة”، في إشارة إلى الرسالة التي بعث بها الرئيس المصري “المعزول”، محمد مرسي، لنظيره الإسرائيلي

كما تطرق المسؤول الإماراتي إلى الأزمة الراهنة في تركيا، أحد أبرز حلفاء جماعة “الإخوان”، حيث كتب في إحدى تغريداته: “هبوط الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها بسبب قضية الفساد الكبرى في تاريخ تركيا المعاصر”، وتابع في تغريدة ثانية: “قلنا للإخوان أن حزب العدالة والتنمية التركي طايح، ما صدقوا

 

انباء عن هرب ” بلال ” نجل رئيس الوزراء التركى ” اردوغان ” الى جورجيا خوفا من اعتقاله بعد ثبات تورطه فى قضية الفساد الكبرى

2egypt-fahmy-foreign-turkey.siأ ش أ

ترددت اليوم انباء حول هروب بلال نجل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان, من تركيا إلى جورجيا دون استخدام جواز السفر
وذكرت صحيفة “يورت” التركية اليوم السبت أن هذه المزاعم تشير إلى أن بلال أردوغان هرب على إثر إعلان قائمة أسماء متورطة في قضايا فساد ورشاوي طالت عددا كبيرا من السياسيين ورجال الأعمال والبيروقراطيين للاشتباه في تورطهم في التلاعب والتزوير والفساد في 28 مناقصة تصل قيمتها إلى 100 مليار دولار
وأكد رئيس حزب اليسار الديمقراطي معصوم توركر, في تصريحات خاصة لمحطة “الشعب” الفضائية الإخبارية صحة أنباء هروب بلال أردوغان من تركيا خوفا من اعتقاله

هذا وقد أصدر المدعي العام باسطنبول أمرًا بضبط وإحضار نجل رئيس الوزراء التركي بلال رجب طيب أردوغان، للتحقيق معه في 2 يناير المقبل لتورطه في جرائم مالية في حق الدولة

Obama US LibyaRelated articles

أخبار العالمفضيحة الفساد تطرق أبواب أسرة رئيس الوزراء التركي | أخبار تركيا |.

فضيحة الفساد تطرق أبواب أسرة رئيس الوزراء التركي
رغم التعديل الوزاري الواسع الذي أجراه بشكل عاجل، مساء الأربعاء، لا يزال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في موقف ضعيف بسبب فضيحة الفساد غير المسبوقة التي تهز البلاد، والتي يبدو أنها باتت تهدد أسرته مباشرة، خاصة نجله

وعوضاً عن تهدئة العاصفة السياسية التي أثارها القضاء الأسبوع الماضي، توارى التعديل الحكومي ليطغى على الساحة الصراع المستعر بين مدعي إسطنبول المكلفين التحقيق في الملف وبين قيادتهم على خلفية الحرب المفتوحة بين السلطة الإسلامية المحافظة ومنظمة الداعية الإسلامي فتح الله جولن

وبعد أيام من الشائعات أكدت وسائل الإعلام التركية، الخميس، أن التحقيق بدأ يتجه إلى أحد نجلي أردوغان. وذكرت صحيفة “ملييت” أن رئيس الحكومة أعرب عن قلقه للمقربين منه قائلاً إن “الهدف الرئيس لهذه العملية هو أنا”

وتوقعت صحيفة “جمهوريت” المعارضة “زلزالاً” في قمة الدولة، مشيرة إلى تورّط منظمة غير حكومية في هذه الفضيحة، وهي المؤسسة التركية لخدمة الشباب والتربية “تورغيف”، التي يرأسها بلال نجل أردوغان الكبير