Tag Archives: Arab world

Egyptian president to visit China On Dec 22

Abdel Fattah al-Sisi speaks at the UN headquarters in New York, Sept. 24. File photo/

Abdel Fattah al-Sisi speaks at the UN headquarters in New York, Sept. 24. File photo/

“We are looking forward to developing our strategic relations with our friends in China,” said Egyptian president Abdel Fattah al-Sisi to Chinese state media on Thursday at the presidential palace in Cairo.

Ahead of his official four-day visit to Beijing, which is scheduled to kick off on Dec. 22, the Egyptian president described Chinese-Egyptian ties as “very special, strong and stable” and commended China’s balanced policies toward other countries.

“China has balanced policies and does not interfere in other countries’ domestic affairs, which is one of the reasons for China’s success,” Sisi said.

Egypt has recently established a cabinet task force specifically for China led by Prime Minister Ibrahim Mahlab, including a number of key ministers as members, to study fields of cooperation with China. “I hope cooperation with China will be at the highest level,” Sisi said. “Cooperation between Egypt and China is not new and the purpose of the visit is to confirm and develop this cooperation and discuss Chinese investment opportunities in Egypt,” the president said.

“Egypt’s geographic location is strategic and distinguished and China has relations with the whole world. So, both Egypt and China have the right to cooperate, using the Chinese industrial and investment capabilities and the Egyptian distinguished locations,” Sisi added.

“We should work on benefiting from the depth and size of relations between Egypt and China,” Sisi told the Chinese reporters, adding that the Egypt-China cooperation is not targeted against any other countries.

Sisi said Egypt supports and encourages China’s initiative to build the Silk Road Economic Belt and the 21st Century Maritime Silk Road, adding that it represents a great chance to enhance cooperation between the two countries and that Egypt will have an important role in implementing this initiative.

“Egypt is the portal for the Arab world, for Europe through the Mediterranean Sea and for Africa, and we want the Chinese side to approach Egypt strongly,” the president continued. “The Egyptian people are ready to cooperate with the Chinese people for development, progress and peace.”

Over the past four years, Egypt has gone through two uprisings that led to the ouster of two heads of state. The political turmoil then dramatically affected the country’s economy and Sisi’s administration is struggling to put it back on track.

“It has cost us dearly,” Sisi said referring to the 2011 and 2013 uprising that led to deteriorating tourism, prevailing chaos and growing terrorist activities.

“But now the course of security and stability is noticeably increasing, so we are on the right track,” Sisi said.

In August, President Sisi gave the go-ahead for digging a 72-km expansion of the original Suez Canal as a national project to boost the country’s ailing economy, ordering “the New Suez Canal” to be open for ship navigation in early August 2015.

The Egyptian president said that the Chinese companies have great opportunities to invest in the Suez Canal Corridor projects.

Navigation for trade ships coming from China and Southeast Asia will be a lot easier, Sisi continued. “We are developing projects around the Suez Canal Corridor to provide ships with services like fuel and food etc.”

“Egypt is currently establishing a huge road network of 3,400 km within one year, besides the new Suez Canal project,” said Sisi, adding that Egypt is taking the necessary measures to facilitate a friendly investment environment to reassure foreign investors.

“We are trying to restore trust in Egyptian, Arab and foreign investors and send them a reassuring message that investment in Egypt is safe and stable and that the state is committed to its obligations with investors,” the president said.

The trade volume between Egypt and China exceeded US$10 billion for the first time in 2013, more than 80% of which is represented in Chinese exports to the North African country.

Sisi, who will soon make his first visit to China since his election in June, said that China has achieved tremendous progress over the past 40 years, adding that Egypt needs to benefit from the Chinese development experience.

“The Chinese experience is very fruitful and wonderful. It is not only us but I believe the whole world looks at China with respect and pride,” the president added. “You proved to the world that a Chinese person can accomplish what’s impossible.”

“We invite our brothers in China to come and join us quickly to put our hands together and work together for the best of our two peoples,” Sisi said.

Advertisements

Hush Money: West turns blind eye on Qatar’s terrorism funding

British Prime Minister David Cameron (R) shakes hands with Emir of Qatar Sheikh Hamad bin Khalifa al-Thani (L)

Qatar gives Western countries money they desperately need, and in return it gets a blind eye to its actions in the Middle East, even sponsoring ISIS and other jihadists, Danni Makki, researcher specializing on Middle East security, told RT.

The Qatari royal family is planning to create a residence in the very heart of London, converting three properties in Regent’s Park into a single mega-mansion valued at over £200 million. The Al Thani family already owns some famous London landmarks like the Shard, the Olympic Park, and Harrods. While Qatar actively buys UK property and heavily invests in Britain’s economy, the appalling situation with human rights abuses in Qatar is simply ignored by London. In fact, Britain also turns a blind eye to Qatar’s links with extremist groups in the Middle East.

RT: What do you make of the accusations that Qatar is funding terrorists? They are pretty strong, aren’t they?

Danni Makki: They are very strong. Qatar is one of the global funders of terrorism in the entire world. Fair enough, Qatar has excellent economic relations with the Western countries but it has a policy of double standards. It maintains a great relationship with the Western countries and within the Middle East it fuels bloodshed, violence and lots of conflicts as we can see now from Libya to Syria, Iraq, Somalia, even the Gaza Strip. Qatar has a hand in funding terrorism in the Middle East; there are numerous radical jihadist movements within the Middle East who get funds from Qatar. And the Qatari government has turned a blind eye to its own nationals funding these movements for a number of years now. So in essence we must put the blame the US which does exempt Qatar from accountability in regard to this matter.

RT: If all this is well-known, why don’t we see more outrage over this?

DM: Of course not because the Western governments at this moment of time have fragile economies, they are struggling, they are desperate for funds. Qatar gives them funds. In response the Western governments allow Qatar to act as it wills in the Middle East and do what they want. There is in essence a kind of socio-economic agreement. Qatar has very well-known terrorist funders living within their country. Even the US Treasury added that Qatari nationals send up to £1.5 million every single month to ISIS fighters. And this is the same Islamic State which the Western countries are attacking.

RT: Britain is very sensitive to any terror-related things. ISIS killed its citizens, British soldiers are helping to root out ISIS in Syria and Iraq…Surely it would have reacted if these allegations against Qatar were true. What’s your take on it?

DM: Indeed. Qatari funds are killing Western journalists as we speak today, and there is, especially in the Western media, a kind of direction which is saying that Qatar is a terrorist state. We can get the statements of Sir Malcolm Rifkind who was a former Foreign Secretary and Defense Secretary. He stated that Qatar should be sanctioned, and this is very significant. We can argue today that people are shopping in Harrods, on a Qatari funded basis they are committing or aiding terrorism in a sense. It’s quite amazing in a sense, but this is actually reality on the ground. Qatari nationals have funded terrorism all across the Arab world. We could argue that groups like Al-Nusra Front or Ahrar Al-Sham in Syria, these groups who have been admittedly funded by Qatar, even a mayor of Qatar in his previous interview stated that “we stopped funding terrorism, we stopped funding extremism.” Of course Qatar hasn’t stopped, it has continued funding terrorism. At the same time Qatar is playing a policy of double standards, it’s almost lying in a sense to Western nations, attempting to exert its failed influence in the Arab world. The conflict zones in Iraq and Syria are very big testaments of that. We can argue that Sheikh Muhammad al-Arifi, the extremist Arab Sheikh who is banned from entering London was invited, after he was banned twice, to Qatar on government-sponsored visits. So Qatar is very complicit in aiding extremist groups, jihadists groups, and is very complicit in terrorist activities all across the world.

RT: You argue that Britain needs Qatar for the money. But why does Qatar need Britain?

DM: Qatar needs Britain first of all because Britain has a seat in the UN Security Council, because Britain is a very important country in terms of prestige. Qatar needs strong Western partners for its investments because it uses the Western world as a gateway to more economic domination, more economic hegemony. It feels that it has feasibility to roam around the Arab world, up to attempting to overthrow governments and create rebel groups who are Islamic extremists. And the West is accepting this. Why? Because they need Qatari funds. In France alone up until the year 2012 Qatar has invested up to £15 billion. In the UK today Qatar invested tens of billions of pounds. This is very significant for the actual basis of the Western economy this time and place, especially after the credit crunch. Qatar invested millions and billions into the Western economy. So without that you can argue that Western governments rely more on Qatari funds than Qatar do on Western government’s political power.

— RT Op-Edge

مسرب وثائق “ويكيليكس” يخرج عن صمته ويتهم أمريكا بالكذب بشأن العراق

Last US Military Convoy Departs Iraqأتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية :

كسر الجندي الأمريكي برادلي مانينغ، الذي يقضي  عقوبة بالسجن لتسريب وثائق إلى موقع “ويكيليكس”، صمته بهجوم ناري على الولايات المتحدة، متهما إياها بالكذب بشأن العراق

تواري مانينغ، عن الأنظار بعد الحكم عليه بالسجن 35 عاما، لتسريبه 750 ألف صفحة من الوثائق السرية إلى “ويكيليكس”، وأعرب لاحقا عن رغبته في قضاء بقية حياته كامرأة وأطلق على نفسه اسم “تشيلسي

WikiLeaks Contributer Chelsea Manning

WikiLeaks Contributer Chelsea Manning

واتهمت “تشيلسي” في مقالة بصحيفة “نيويورك تايمز“، نشرت السبت، تحت عنوان “ماكينة ضباب الحرب“، متهما وسائل الإعلام الأمريكية بإشاحة وجهها بعيدا عندما سادت الفوضى والفساد في العراق وأفغانستان، مضيفا: “فيما انفجرت الحرب الأهلية في العراق، ومجددا، تفكر أمريكا في التدخل، هذه الأعمال غير المنجزة يجب أن تفرض سؤالا ملحا إزاء  كيفية سيطرة الجيش الأمريكي على التغطية الإعلامية خلال تورط الطويل هناك وفي أفغانستان”

وتابعت المقالة: “أعتقد أن القيود الحالية على حرية الإعلام وتكتم الحكومة الشديد، يجعلان من المستحيل على الأمريكيين استيعاب كامل ما يحدث في الحرب التي نمولها”

وأضافت “تشيلسي” في مقالتها: “قد تذكرون الإعلام الأمريكي الذي غص بقصص تعلن نجاح الانتخابات العراقية، وصور نساء وهن يستعرضن بفخر أصابعهن الملطخة بحبر الانتخابات.. كان معناها الضمني نجاح عمليات الجيش الأمريكي في خلق عراق مستقر وديمقراطي.. أما نحن المتمركزون هناك كنا ندرك تماما أن الحقيقة أكثر تعقيدا”

وأشارت إلى تلقيها تقارير بانتظام بتفاصيل عمليات قمع أمنية ضد معارضين نفذت نيابة عن رئيس الوزراء، نوري المالكي، مضيفة: “صعقت من تواطؤ جيشنا في الفساد بتلك الانتخابات.. ورغم ذلك فأن تلك التفاصيل المقلقة للغاية مرت تحت رادار الإعلام الأمريكي”

والجمعة، استبعد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إرسال قوات إلى العراق، في معرض تأكيده بأنه يدرس خيارات أخرى مطروحة ستدعم بها إدارته الحكومة العراقية للتصدي لـ”داعش”، رهن تقديمها بحل قاد العراق خلافتهم السياسية، وهو مطلب أعاد وزير خارجيته، جون كيري، تكريره

ويرى معارضو أوباما أن عدم رغبة الرئيس تقديم مساعدات عسكرية مهمة لقوات المعارضة السورية خلال تصديها للقوات الموالية للنظام، سهل لـ”الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام” مهاجمة العراق

وكانت محكمة قد قضت بعقوبة السجن 35  عاما على “تشيلسي” بعد إدانته بتهريب وثائق سرية، وبرأته من أخطر التهم ضده وهي مساعدة العدو

Related articles

 

بشير مصيطفى يكتب : المختبر العربي الكبير

د. بشير مصيطفى وزير الدوله الجزائرى السابق

د. بشير مصيطفى وزير الدوله الجزائرى السابق

أوهمت بريطانيا العرب في 1912 بمساعدتهم في إقامة دولة عربية كبرى، إن هم أزاحو الدولة العثمانية من أراضيهم، فاستقبل الملك الشريف حسين، ملك مكة، الرسالة وقاد الثورة العربية ضد الاتحاديين الأتراك، العام 1916، فكانت النتيجة الانفصال عن السلطة العثمانية والوقوع فريسة سهلة لتطبيق خطة »سايس بيكو« التي شرع في تصميمها أواخر العام 1915
ونخشى أن يتكرر المشهد نفسه بعد قرابة القرن من الزمن وأن تتخلص الشعوب العربية من أنظمة ديكتاتورية لتقع فريسة سهلة أخرى لتطبيق خطة »هنري برنارد ليفي« التي شرع في تصميم فلسفتها العام 1988، وحاول تنفيذ عناصرها دون جدوى من خلال مشروع الشرق الأوسط الكبير
فهل تفطنت الشعوب العربية الثائرة الى خلفيات وأبعاد ما يعرف ب الربيع العربي؟ وما السبيل إلى أن توضع الثورات العربية المعاصرة في سياقها التاريخي والفلسفي المتناغم مع حكمة الثورات؟
الجزيئات العربية
هل التحرك الشعبي التونسي في سياق ثورة عربية شاملة كالتي أطلقها الشريف حسين العام 1916 أم في إطار حدث قطري كالذي وقع بالجزائر شهر أكتوبر 1988؟ أكيد أن الظروف السياسية بين الموعدين تختلف كما اختلفت المبررات والجهات المهندسة للحدث، ومهما حاولت عاطفتنا الانسانية والقومية تفسير ما حدث تحت توجيه الوجدان الذي يلبس لبوس الحماس، تتمتع الحقيقة بأنها الملاذ الأخير للتأمل عند هدوء العاصفة تماما مثلما وقع للثورة العربية الكبرى العام 1916 عندما اكتشفنا جميعا بأنها الأداة التي استعملتها بريطانيا لتفتيت الجيش التركي بين الجبهة الروسية والجبهة العربية في الحرب العالمية الأولى ومن ثمة فسح المجال لتنفيذ مخطط بلفور لتسليم فلسطين لليهود العام 1917،
وعندما نفهم المشهد التونسي سنفهم بكل تأكيد المشاهد العربية الأخرى، لأنها تسير تقريبا في نفس الاتجاه، ففي تونس نشطت الحركة العمالية في نفس اتجاه نشاط الحركة الاسلامية منذ عهد بورقيبة دون أن تتمكن من تغيير الوضع السياسي، بل هجر جميع النشطاء الى خارج البلد بما فيهم الرئيس التونسي الحالي وزعيم »النهضة« الاسلامية بعد أن قضى النظام البائد على أغلب رفقائهم في الميدان، ولكن حادثة البوعزيزي وتحرك الشارع بعدها صنعت المفاجأة ليس في أوساط المعارضة التونسية وحدها، بل وداخل دوائر الاستخبارات العالمية كلها، واختصرت الثورة التونسية عشرات السنين وأجيالا من المناضلين من كل الأطياف السياسية في أشهر معدودة، هل يمكننا اعتبار تلك الثورة نتيجة للحراك النضالي السابق أم نتيجة للوضع الاجتماعي السيء الذي طال الطبقة الوسطى من المجتمع؟
لعبة الدمينو
ونفس الشيء بالنسبة للحراك الثوري الليبي الذي جاء على خلفية الواقع المتخلف لسكان بنغازي والمدن الأخرى والظلم المسلط على رقاب الناس من قبل أجهزة الأمن في النظام البائد، وهو الباعث نفسه على ثورة 25 يناير في مصر، حيث يصدق أن نسميها ب »ثورة الفقراء« نظرا للتركيبة الاجتماعية لغالبية المشاركين في مشروع التحول الديمقراطي، وفي اليمن انتفض الشارع على خلفية فقر مدقع صنف صنعاء على رأس أفقر عواصم الدنيا، وفي البحرين تعيش الطائفة الشيعية احساسا بالظلم السياسي حتى النخاع، وفي سوريا كل الشعب غير راض عن وضعه المعيشي أمام أسرة حاكمة احتكرت جل استثمارات البلد
هذه هي الخلفية التي أذكت لهيب الحراك الثوري العربي في سلسلة من الاعتصامات تبعت قاعدة الدمينو قبل أن تتحول الى مختبر كبير يمارس فيه الفلاسفة ومراكز الدراسات وأجهزة الاستخبارات والحكومات الكبرى في العالم أو حتى بقايا الأنظمة السياسية والأمنية السابقة ما أمكن من الدراسات الاجتماعية، وربما تؤدي تلك الدراسات إلى خلاصات تساعد مراكز القرار العالمي في رسم خارطة العالم لما يأتي من الأيام
لعبة الأمم
لا أحد يمكنه أن يزايد على شرعية المطالب الثورية في كل الدول التي تشهد ما عرف بالربيع العربي، ولا أحد يجوز له أخلاقا وحقيقة أن يتهم ممارسي ذلك الربيع بالعمالة للأجنبي، لأن العمالة حالة مجموعات لا حالة جماعات وشعوب، فالحراك الثوري العربي حالة اجتماعية مشروعة وظفتها الحركات السياسية ويجري اختبارها كي تستفيد منها دوائر خارجية وفي مقدمة تلك الدوائر أمريكا وحلفاؤها وحليفها الاستراتيجي في المنطقة العربية اسرائيل وتلتحق حاليا كل من روسيا والصين لاقتناص فرص جيو استراتيجية على خلفية الدرس الليبي ، كما نشرنا ذلك قبل سقوط نظام القذافي بأشهر
نعم، تحولت الشعوب العربية منذ سقوط دولة الموحدين الى حقل دراسة بعد أن ظلت الحواضر الاسلامية لفترة تاريخية طويلة دارسة لبقية الشعوب كما حققه بامتياز عالم الاجتماع العربي المسلم »عبدالرحمن ابن خلدون«. ويعني حقل الدراسة أن يتم الاحتلال العسكري للعالم الاسلامي منذ سقوط غرناطة في 1492، ثم أن يختبر تفكيك العالم الاسلامي إلى عالمين عربي وأعجمي بمحو الخلافة في 1912 مفهوما ونظاما ثم تفكيك كل عالم إلى جزيئات: العربي الى كيانات قطرية تحت مسمى اتفاقية »سايكس بيكو« في 1916، والاسلامي إلى مذاهب سنية وشيعية منذ انتصار الثورة الاسلامية في إيران العام 1979، ثم توظيف الثورات العربية ضد الاستعمار لصالح تأسيس أنظمة سياسية موالية للمحتل نفسه في جل الدول المعنية بالمخطط الاستعماري ثم توظيف تلك الأنظمة لتطبيق أجندات اقتصادية وثقافية وسياسية مدروسة

 سايكس بيكو الجديد

سايكس بيكو الجديد

وما يعنينا في مرحلة الربيع العربي ليس تحكم القوى المؤثرة عالميا في اطلاق الثورات بقدر ما هو رصد الفعل الاجتماعي للشعوب في مقابل ممارسات الأنظمة الأمنية والاستبدادية واستغلال الوضع الهش على صعيدي الاقتصاد والوعي الثوري لفرض حلول مناسبة لكل دولة، هذا ما يفسر لنا موقف القوى العظمى المختلف من حالة إلى أخرى، وتتباين المواقف بين التدخل العسكري المباشر في الحالة الليبية، التدخل السياسي في الحالة اليمنية، التدخل عن طريق تقسيم الأدوار داخل مجلس الأمن في الحالة السورية، التدخل عن طريق الحلفاء في الحالة البحرينية، التدخل عن طريق عدم التدخل في الحالتين التونسية والمصرية
وفي كل الحالات نجد طبيعة التفاعل منسجمة مع وضع كل دولة من حيث مزاياها النسبية في الاقتصاد، قيمتها على خريطة المصالح بين الدول، وأخيرا تشابكها غير القابل للتفاوض مع القوى العظمى وهو تشابك صنعته المصالح المشتركة وربما الاتفاقيات غير المعلنة
حقيقة ارادة الشعوب قوة لا تقهر، وقليل من الناس الثائرين من يفقه في السياسات بين الدول أو لعبة الأمم وحتى بين النخب لا تكون الحكمة حليفة الجميع، لكن يظل التاريخ والتاريخ وحده دليل الحائرين لفهم ما يحدث بيننا وحولنا، وعندما أطلق الشريف حسين ثورته العربية الكبرى في وجه الدولة العثمانية العام 1916 لم يكن يدر أبدا أنه بذلك قدم لكل من سايكس وبيكو الفرصة التاريخية لتصميم اتفاقية تقسيم العرب الى دويلات سهل على بلفور عملية غرس الكيان الصهيوني بين أطرافها بعد عام فقط، وفي قصصهم عبرة لأولي الألباب

نشر في الشعب يوم 14 – 02 – 2012

 

Enhanced by Zemanta